مفرح سرحان يكتب:"زهرة لا تلعب في الخلاء"

4-1-2018 | 14:53

مفرح سرحان

 

مفرح سرحان

منذ طَلّت في المهد المظلم

كانت دعامة للشجرة الأم
الوخزة الأولى:
أثمرت تفاحة خضراء
اللُعبة الأولى:
أنعشت ثوب الربيع
النَبضة الأولى:
كانت أقل خفقانًا من ذكر النحل
الطًلقة الأخيرة:
أطلقت الحُمرة في الأوراق
رقصت الأغصانُ
وقت أن تنهدت بطن الشجرة:
إني وضعتها زَهرة

*********

على استحياء فطري
تتفتح الزهرة
على صرخة أولى
وُريقاتها الرقيقة ترتعد
من انقباضة الخلاء الضيق
عدوانية ذكور النحل
لسعات البرد المدجج بالذكورة
فَتونة الجين السائد
في الغصن عضلة
في الجذر عضلة
في الضوء
ألياف من العضلات
آلاف من اللسعات
حتى الهواء يعتصرها
يمتص لُعابَها
لا يرضعها الندى
سوى قطرات

*********
الزهرة خيط نور
هارب من ظلام إلى ظلمات
ترتقي قمرًا
في حفلات الربيع
ينظمون لها أغنية
يحزمونها بالسعف
لتُطرب ذكر العشب الجاف
وتفتح رئة
لجذعِ مريض بالإعصار

*********
في حلق الزهرة
عِرقُ صبار
في بطنها خنجر مسنون
في يديها قيود تستعر
وحول رقبتها صدرية شوك
كي لا تتحرر من الطعنات

*********
أنجبت حديقتي زهرة
حررتها من قسوتي
قلمت الشوك من ضفائرها
أخرجتها ليلا من جيبي
زرعت لها جناحين
فتسللت إلى فراشي
كان ذكور النحل
يعدمون الفراشات في الخلاء
وكنت أصارع موتي
قبل أن تحضر زهرتي في خيلاء
وتسقيني الرحيق
وتمسح عرقي
وتشد على يدي القاسيتين
وتبتسم..

اقرأ ايضا:

مادة إعلانية

[x]