مجلس أعلى لمواجهة الإرهاب

4-1-2018 | 00:15

 

وافق مجلس الوزراء على مشروع قانون بإنشاء مجلس أعلى لمواجهة الإرهاب والتطرف، يحل محل المجلس المنشأ بقرار رئيس الجمهورية رقم 355 لسنة 2017، ويهدف المجلس الجديد إلى حشد الطاقات المؤسسية والمجتمعية للحد من مسببات الإرهاب، ومعالجة آثاره، بما يعزز قدرة الدولة على مواجهة الإرهاب، وتعقب مصادر تمويله، باعتباره تهديدًا للوطن والمواطنين مع حماية الحقوق والحريات.

ويشكّل القانون الجديد بعد إقراره من مجلس النواب، مرحلة جديدة فى مواجهة التطرف، ولاشك أن المهام التي كان مكلفًا بها المجلس القومي للإرهاب، يمكن أن تكون نقطة انطلاق لعمله وهي:

1- إقرار إستراتيجية وطنية شاملة لمواجهة الإرهاب والتطرف داخليًا وخارجيًا، وإقرار سياسات وخطط وبرامج جميع أجهزة الدولة المعنية بما يحدد دورها، وفق جداول زمنية محددة ومتابعة تنفيذ هذه الإستراتيجية.

2- التنسيق مع المؤسسات الدينية والأجهزة الأمنية لتمكين الخطاب الديني الوسطي المعتدل، ونشر مفاهيم الدين الصحيح في مواجهة خطاب التشدد بكل صوره.

3- وضع الخطط اللازمة لإتاحة فرص عمل في مناطق التطرف، وإنشاء مناطق صناعية بها، ودراسة منح قروض ميسرة لمن يثبت من خلال المتابعة إقلاعه عن الفكر المتطرف، ومتابعة تطوير المناطق العشوائية.

4- دراسة أحكام التشريعات المتعلقة بمواجهة الإرهاب داخليًا وخارجيًا، واقتراح تعديل التشريعات القائمة لمواجهة أوجه القصور في الإجراءات وصولا إلى العدالة الناجزة.

5- الارتقاء بمنظومة التنسيق والتعاون بين جميع الأجهزة الأمنية والسياسية مع المجتمع الدولي خاصة دول الجوار والعمق الأمني، والسعي لإنشاء كيان إقليمي خاص بين مصر والدول العربية يتولى التنسيق مع الأجهزة الأمنية المعنية بمكافحة الإرهاب، وتنسيق المواقف العربية تجاه قضاياه من خلال تشريعات وآليات إعلامية موحدة.

6- إقرار الخطط اللازمة لتعريف المجتمع الدولي بحقيقة التنظيم الإرهابي، والعمل على اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة ضد الأجهزة والدول الداعمة للإرهاب ضد الدولة المصرية، وتجاه القنوات المعادية التي تبث من خارج البلاد.

7- تحديد محاور التطوير المطلوب تضمنيها بالمناهج الدراسية بمختلف المراحل التعليمية بما يدعم مبدأ المواطنة، وقبول الآخر، ونبذ العنف والتطرف.

8- متابعة تنفيذ إجراءات التحفظ على أموال الكيانات الإرهابية والإرهابيين ورصد التحويلات المالية للعناصر والتنظيمات الإرهابية ووضع الإجراءات اللازمة لتكثيف جهود الجهات المختصة تجفيفًا لمصادر تمويل الإرهاب.

لقد حان الوقت لتضافر كل الجهود الوطنية لدحر الإرهاب، والتصدي لكل من يحاول العبث بأمن وسلامة الوطن والمواطنين.

مقالات اخري للكاتب

ماذا يريدون؟

يعجز المرء عن فهم الفتاوى الغريبة التى تصدر عن بعض المنتمين إلى المؤسسة الدينية فى أمور، إما أنها محسومة بالشرع والتعاليم الدينية المباشرة والواضحة، أو أنه لا جدوى منها.

نقطة البداية لإنشاء طرق آمنة

حان الوقت لوضع خطة مقرونة بجدول زمنى محدد لإعادة هيكلة وتأهيل جميع الطرق فى أنحاء مصر.

اكتشف بنفسك الأدوية المغشوشة!

من القضايا التى تستحق الإهتمام والمتابعة، قضية الأدوية المغشوشة ومنتهية الصلاحية، وقد تناولناها فى "قضية اليوم" أكثر من مرة،

الإرشاد الأسري قبل الزواج

بات مهما الإهتمام بالفحص الطبى قبل الزواج، إذ تشير الإحصائيات حول الأمراض الوراثية إلى أن السبب الرئيسى فى تزايد أعداد المصابين بهذه الأمراض هو زواج الأقارب.

الضرب بين التأديب والتعذيب!

يبدو أن القائمين على دور الحضانة والأيتام والملاجئ لن يتعلموا الدرس أبدًا، فبرغم العقوبات القاسية التى تعرض لها عدد ممن تورطوا في ضرب الأطفال وتعذيبهم، ما زال هناك آخرون يرتكبون هذه الجريمة.

نحو تطوير النقل والمواصلات

فى توجيهات محددة طلب الرئيس عبد الفتاح السيسى من الحكومة تطوير منظومة النقل لتحسين المواصلات .