وزير النقل من أسوان: عدم التنظيم سبب شحوط البواخر السياحية.. وانخفاض منسوب النيل طبيعي ويحدث منذ 100 عام | صور

31-12-2017 | 18:15

وزير النقل في مرسي كوم أمبو

 

أسوان - محمد بكري.

قال وزير النقل، هشام عرفات، إن انخفاض منسوب مياه النيل أمر طبيعي، يبدأ من 25 ديسمبر، وحتى نهاية يناير، لافتا أن ذلك "كلام مش جديد، ويحدث منذ 100 سنة"، قبل بناء السد العالي، وتسمى هذه الفترة "أقل الاحتياجات"، وهي أحد أسباب شحوط البواخر السياحية.

جاء ذلك خلال متابعة وزير النقل، أعمال تكريك، وتطوير المجرى الملاحي أمام مرسي معبد كوم أمبو بأسوان، ومشيرًا إلى أن التغلب على انخفاض المنسوب يتم بالتنظيم، بحيث تنتظر البواخر القادمة من الشمال إلى الجنوب، البواخر القادمة في الاتجاه المعاكس، وبالعكس، حتى لا تدخل إلى المجرى الملاحي المنخفض، مما يتسبب في شحوطها.

وأضاف أن المياه تعلو في المجرى الملاحي في فبراير، بعد انتهاء فترة السدة الشتوية، موضحًا أن السدة الشتوية، مسئولية وزارة الري؛ لصيانة الترع والمصارف والأهوسة والمحطات، التي لها برنامج كامل للصيانة، ويتم اختيار ذلك الوقت تحديدًا، بسبب أنها فترة أقل الاحتياجات في الاستخدامات المائية على مستوى الجمهورية.

وأوضح أن فترة السدة الشتوية تتزامن مع فترة أعلى ملاحة نهرية، خلال موسم الإجازات، وهو ما ينتج عنه المشكلة، وهذ الموضع يتطلب تنسيقًا كاملًا بين السياحة والري، من خلال ضبط مناسيب المياه، وأيضا القيام بأعمال التكريك في المجرى الملاحي.

يذكر أن عدد من البواخر السياحية، قد تعرضت للشحوط في نيل أسوان، أمام مرسي معبد كوم أمبو، بسبب انخفاض منسوب المياه.


.


.

مادة إعلانية