زوجة العقيد وائل طاحون "اليوم رجع حق زوجي.. وأطالب بحضور لحظة تنفيذ حكم الإعدام"

31-12-2017 | 14:49

زوجة العقيد وائل طاحون

 

طلعت الصناديلي

تواصلت "بوابة الأهرام" مع زوجة العقيد وائل طاحون، الذي لقي حتفه على يد الإرهاب الغاشم عام 2015، وذلك بعد صدور قرار القضاء العسكري، صباح اليوم، بإحالة أوراق 8 متهمين القائمين على اغتياله وآخر، لفضيلة المفتي، وتحديد جلسة 17 يناير للنطق بالحكم.

أشارت "عبير" زوجة شهيد الواجب العقيد وائل طاحون ، إلى الفرحة العارمة التي انتابتها فور صدور الحكم قائلة: "الحكم دا رجَّع حق زوجي" منوهة إلى أنها كانت على تواصل دائم بضباط الأمن الوطني القائمين على التحقيق بالقضية، وبرغم حالة الإحباط التي انتابتها لتأخر صدور هذا الحكم قائلة "العدالة البطيئة موت بطيء"، إلا أنها كانت واثقة بالقضاء المصري.

كما طالبت بحضور تنفيذ الحكم هي وجميع أسر الشهداء، ممن فقدوا العزيز والغالي على يد تلك التنظيمات الإرهابية، مشيرة إلى أن هذا الأمر له دور في إخماد نيران الفراق، مضيفة أنها على تواصل دائم مع أسرة المجند الذي لقي حتفه يوم اغتيال زوجها.

كان النائب العام قد أحال المتهمين في قضية اغتيال العقيد وائل طاحون وسائقه، إلى القضاء العسكري في عام 2015.

واستشهد العقيد طاحون، مفتش الأمن العام بإدارة البحث الجنائي بالقاهرة، ومجند إثر قيام مجهولين بإطلاق النيران عليهما أسفل منزله بمنطقة حلميه الزيتون.

وقال تقرير الطب الشرعي الخاص ب العقيد وائل طاحون وسائقه، الذي أظهر وفاتهما نتيجة تعرضهما لوابل من الأعيرة النارية، حيث عثر على عدد كبير من المقذوفات النارية داخل جسديهما، وجاءت الوفاة نتيجة إصابتهما بنزيف بالصدر والرئتين ووجود تهتك في الأوعية الدموية.

واتهم بيان للنيابة العامة عناصر من جماعة الإخوان وتحالف دعم الشرعية بالضلوع في الجريمة وتنفيذ عمليات عدائية أخرى.

وقالت النيابة "إن التحقيقات كشفت اضطلاع قيادات بالتنظيم الدولي للإخوان بالتنسيق مع تيارات دينية متشددة ويسارية بتأسيس ما يسمى بـ(التحالف الوطني لدعم الشرعية) وصدور تعليمات منه بإشاعة الفوضى في البلاد".

اقرأ ايضا:

[x]