سليمان شفيق: "هجوم مارمينا" تطور نوعي في إحباط العمليات الإرهابية

29-12-2017 | 15:33

سليمان شفيق

 

محمد الإشعابي

قال الكاتب والمفكر، سليمان شفيق ، إن مواجهة الإرهاب تقتضي التغيير الثقافي والتعليمي، وليست المواجهة الأمنية ليس الحل الوحيد لمواجهة هذه العمليات الإرهابية .

ونعى "شفيق" في تصريح لـ"بوابة الأهرام"، أسر شهداء الحادث الإرهابي الغادر الذي استهدف كنيسة مارمينا بحلوان اليوم الجمعة، متمنيًا الشفاء العاجل للمصابين.

وأثنى "شفيق"، على دور الأجهزة الأمنية التي نجحت في إحباط الهجوم الإرهابي، مشيرًا إلى أن هذا الحادث كشف تطورًا نوعيًا للأجهزة الأمنية في التصدي للعمليات الإرهابية، والانتقال من دائرة رد الفعل إلى الفعل.

وأضاف: في الوقت الذي يفتتح فيه الرئيس عبدالفتاح السيسي أكبر كاتدرائية في الشرق، وافتتاح جسر عائم باسم الشهيد أبانوب، تظهر مثل هذه العمليات الغادرة التي تستهدف هذه الروح الموجودة داخل الشعب المصري ومحاولات الرئيس السيسي الدءوبة لدفع النسيج الوطني قدمًا.

وأشار "شفيق" إلى أنه من الضروري إقامة مجتمع مدني جديد، مؤسس على فكرة تحديث الخطاب الثقافي والذي سيدفع بتجديد الخطاب الديني بالضرورة، فالأخير مرتبط بهذا التحديث، مشيرًا إلى أنه من الرافضين لتغيير الخطاب الديني منفردًا دون الحاجة الملحة لتغيير الخطاب الثقافي.

ونوه "شفيق" إلى أن محافظة المنيا على سبيل المثال كان يوجد بها ثراء ثقافي ممثل في وجود 24 سينما و 18 مسرحا لكن الآن يوجد فقط دار سينما واحدة، لافتًا إلى أن الإرهابي الذي ينفذ هذه العمليات لم يقرأ رواية يومًا أو يتعلق بأي شكل من أشكال الفنون.

وبحسب "شفيق" فإننا انتقلنا من دائرة محاربة جماعة إرهابية إلى مخابرات دولية بدأت في تحريك واستخدام هذه الجماعة، بهدف إضعاف علاقة الأقباط بـ30 يونيو، وبالرغم من تأكيدات الكنيسة أن ما يحدث في مصر شأن داخلي نجد الكونجرس يتحدث عن مشروع قانون خاص بالأقباط في مصر، وساءهم كثيرًا ذلك النسيج المجتمعي، ولا عجب في تزامن هذه الأحداث مع تلك المشروعات، لاسيما ما حدث في كنيسة كفر الواصلين بأطفيح قبل نحو أسبوع.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]