ننشر ألبوم صور نادرًا لأطول تمساح تم اكتشافه في معبد كوم أمبو .. والحياة اليومية على نهر أسوان

26-12-2017 | 20:16

معبد كوم أمبو

 

قنا - محمود الدسوقي

تظهر مجموعة من الصور النادرة، تم التقاطها مابين أعوام 1902م و1950م، وتقدر بأكثر من 15 صورة فوتغرافية لم تنشر من قبل، الكثير من الحياة اليومية، والمعابد المصرية في أسوان، مثل فيلة، وكلابشة، وكومبو في وقت الفيضان، وقبل بناء السد العالي .


وكانت المنطقة أمام مرسى معبد كوم أمبو، قد شهدت خلال اليومين الماضيين، انخفاضًا في منسوب مياه نهر النيل ، وهو الأمر الذي أصاب حركة الملاحة النهرية، خاصة حركة البواخر السياحية بالشلل بعد توقفها.

وقررت هيئة الملاحة النهرية، وقف حركة الملاحة النهرية بطريق نيل أسوان، لحين إنهاء مشكلة انخفاض منسوب المياه بمرسي كوم أمبو، والتي تحدث بشكل سنوي في الشتاء، وهي الفترة المعروفة بالسدة الشتوية.

وقال الأثري الدكتور راجح محمد لــ"بوابة الأهرام "، إن الصور هي مجموعة من ألبوم ات متفرقة، تم التقاطها في حقب زمنية مختلفة، لافتًا  إلى أن الصور تظهر غرفة بمعبد كانت كمخزن للتماسيح التى تم العثور عليها فى جبانة، بالقرب من المعبد، بأعداد وأحجام ضخمة، حيث إن الإله الرئيسى للمعبد كان المعبود سوبك فى شكل التمساح، وكذلك المعبود حورس فى شكل الصقر.

وأضاف أن معبد كوم أمبو، الذي يمتاز بالبناء المعماري الرائع، يتميز بأنه يمثل به إله الشر سوبك، وإله الخير حورس، فهو معبدان فى معبد واحد .

وبني معبد كومبو علي ربوة مرتفعة بالقرب من نهر النيل في العصر البطلمي، وهو معبد فريد من نوعه يضم الكثير من الزخارف البديعة، كما توجد بالقرب منه جبانات تنتمي لعصر الدولة القديمة الفرعونية، ويؤكد الأثريون أن العالم مارییت مؤسس مصلحة الآثار المصریة حذر منذ 100 عام من انهيار معبد كوم أمبو، بسبب تعرضه الدائم للریاح والأمطار والسیول، ونحر مياه نهر النيل ، وقامت مصلحة الآثار المصرية في العام 1906م بترميمه وتقوية أساسته، مخافة السيول العارمة التي كان يتعرض لها كما تم عمل رصيف وكورنيش .

ويوضح الأثري راجح، أن المعبد الذي تم اكتشاف 22 تمساحًا محنطًا بداخله للإله سوبك في بدايات القرن العشرين كان بداية حقيقة لإقامة متحف للتماسيح بالقرب من المعبد في، حيث افتتح المتحف بعد التطوير في شهر يناير من العام 2012 م، لافتًا إلى أن المتحف يضم الكثير من التماسيح المحنطة بأشكال وأنواع مختلفة، حيث كان المصري القديم يقوم بمعاملته كحيوان مبجل، إذ كانت تقام له طقوس التحنيط كاملة، ويدفن فى جبانة خاصة، وتدفن معه قرابين تخصه، وتعظيمًا لشأنه كانت عيونه تطعم بعيون صناعية مطعمة .

وكان المصري القدیم، الذي عبد التمساح وجعله إلھًا، دائم النظر للتمساح، كي يتنبأ بقدوم فيضان نهر النيل ، إذ أن المصري القدیم كان دائم المراقبة لحركاته في نهر النيل ، وكان ھناك اعتقاد قدیم بأن وجود اخضرار حول عیون التمساح ھو بدایة لانتظار الفیضان، فيما تضم البرديات المصرية الكثير من القصص عنه .

وتابع الدكتور راجح، أن ألبوم الصور النادرة تنقلنا أيضا لعالم المزارعين في محافظة أسوان، الذين كانوا يقومون بحصاد القمح بالطرق القديمة، حيث "جرن القمح"، عندما كان الفلاح يدرى الجرن بآلة المدراة، قبل استعمال الآلات الحديثة، وكذلك صور المراكب على شاطىء النيل، و معبد فيلة قبل الإنقاذ، كما تظهر الصور مجموعة من قبائل البشارية في الصحراء الشرقية، ومعابد فيلة، وهي غارقة في نهر النيل بجوار كشك تراجان، بالإضافة لخزان أسوان، ومعبد كلابشة قبل بناء السد العالي.


.


.


.


.


.


.


.


.


.


.


.


.

اقرأ ايضا:

مادة إعلانية