وزير الثقافة: "يحيى حقي" كان غاضبا بسبب حصره في "قنديل أم هاشم" وهو أشد مصرية من كثيرين

25-12-2017 | 20:14

ندوة الذكري ٢٥ ليحي حقي

 

منة الله الأبيض

قال وزير الثقافة ، حلمي النمنم ، إن ربع قرن مرت بالتمام على رحيل الأديب يحيي حقي، وهذا اليوم كأنه بالأمس، والواقع أن يحيي حقي ظاهرة فريدة في الثقافة المصرية والعربية، فهو متعدد الجوانب، فهو روائي وأبرز فرسان القصة القصيرة، وكاتب مقال بامتياز، ومؤرخ وصحفي وفي كل مجال من هذه المجالات كانت له إسهاماته المميزة.

جاء ذلك خلال أمسية مرور 25 عامًا على رحيل الأديب يحيى حقي ، بالمجلس الأعلى للثقافة، مساء اليوم، الإثنين، بحضور نهى يحيي حقي، والدكتور جابر عصفور، وزير الثقافة الأسبق، والدكتور حاتم ربيع، الأمين العام للمجلس الأعلى للثقافة، والناقد الدكتور أحمد درويش، والدكتور رشا صالح، والدكتورة مروة مختار، والكاتب المسرحي محمد عبدالحافظ ناصف، ومحمود قاسم وصلاح معاطي.

وأضاف وزير الثقافة ، أن يحيى حقي شغل منصب رئيس تحرير مجلة "المجلة"، وحين تولى هذا المنصب، فتحها لكل التيارات، ولمن لا يعرف، فإن كتاب جمال حمدان الصادر في يوليو ١٩٦٧، نُشر كمقالات في مجلة المجلة منذ ١٩٦٢، وكتب كثيرة نقرؤها الآن، فتح لها يحيى حقي صفحات المجلة وأتاح النشر.

وأشار النمنم إلى حوار صحفي أجراه مع يحيى حقي ، حين وصفه بأنه صاحب القنديل، موضحًا أن يحيى حقي غضب غضبًا شديدًا بسبب حصره في رواية قنديل أم هاشم ، وأخذ يعدد أعماله على الصحفي.

ورأى الوزير أن رحيل الكاتب المبدع، يؤكد أنه حين يرحل عنا يولد من جديد، ويولد ميلادًا حقيقيًا، فهو موجود معنا بإبداعاته، وما خططه بيداه، وقال " يحيى حقي هو ظاهرة تعكس عبقرية مصر، جاء من أصول تركية، لكنه استطاع أن ينصهر في المجتمع المصري، ويكون مصريًا أشد مصرية من الكثيرين".

اقرأ ايضا:

مادة إعلانية

[x]