مقال رئيس التحرير

انطلاقة جديدة

24-12-2017 | 13:45

 

اليوم تبدأ بوابة الأهرام انطلاقة جديدة تتزامن مع احتفالات مؤسسة الأهرام بعيد تأسيسها الـ 142؛ لمواكبة ما استجد ويستجد يوميًا في عالم الصحافة الرقمية، وتلبية طموحات واهتمامات القارئ المصري والعربي الباحث عن الخبر الصادق، المستوفى أركان المهنية والثقة في اسم "الأهرام" الذي كان ـ ولا يزال ـ منبرًا معبرًا عن كل ما يشهده المجتمع من حراك وتيارات فكرية واجتماعية واقتصادية.

انطلاقة ترتكز بالأساس ليس فقط على المحتوى الخبري والتقريري والتحليلي العميق، الذي يقدم جرعة متابعات وافية للأحداث الجارية داخليًا وخارجيًا، ولكن أيضًا على خريطة بصرية مختلفة عبر ما ينتجه من "فيديوهات" و"البومات صور" تغطي مختلف الجوانب الحياتية والسياسية والثقافية والعلمية.. إلخ.

انطلاقة تعتمد على إيجاد طفرة في التبويب؛ تتضمن استحداث أبوابٍ، مثل: "السوشيال ميديا والفضائيات"، و"شئون سياسية" و"دنيا ودين"، فضلًا عن شكل أكثر تطورًا وحيوية لنشرات الأخبار على مدار اليوم.

انطلاقة تراعي هواجس ومتاعب المواطن، وتطلعاته في غد أفضل بإذن الله، وفي التخفف من أعباء أزمات لاحقته طويلا.

انطلاقة جديدة تضع نصب أعينها الوطن والمواطن، الوطن الذي يخوض معارك ضارية على مستويات عدة بغرض البناء والتحديث، وقطع دابر أبواق الظلام والفوضى والتخريب، والمشككين في كل إنجاز نلمسه بأيدينا على أرض الواقع، الوطن الذي يُقدر أبطاله وما يقدمه أبناؤه من تضحيات لنعيش في وئام واستقرار.

وطن يتابع صعود طائفة البنائين، الذين رأيت ولمست عن قرب نتاج وثمار جهدهم وعطائهم غير المحدود بسقف أمس بمدينة الإسماعيلية؛ التي شهدت افتتاح وتفقد الرئيس عبدالفتاح السيسي عدة مشروعات قومية كبرى؛ ترمي في جزء منها إلى تدعيم المساعي الهادفة لتنمية سيناء، التي تبذل فيها مجهودات من قبل القوات المسلحة والشرطة المدنية، للقضاء على التكفيريين والمتعصبين والإرهابيين الذين يُنفذون مخططًا خبيثًَا، هندسه ورسمه من يبغون الإضرار بمصرنا، وعدم تمكينها من النهوض، ومعاقبتها على مواقفها حيال قضايا الأمتين العربية والإسلامية، ويغضبهم كثيرًا أن يكون لها دور مؤثر إقليميًا ودوليًا.

مقالات اخري للكاتب

عيد لكل المصريين

عيد لكل المصريين

لا تقلقوا

خلال تهنئته الأقباط بعيد الميلاد المجيد بكاتدرائية ميلاد المسيح في العاصمة الإدارية الجديدة، بعث الرئيس عبدالفتاح السيسي برسالة طمأنة عاجلة بعلم الوصول للمصريين جميعًا، وهي "لا تقلقوا"، ورسالته كانت مباشرة ووافية وكاشفة.

الثقة الحاضرة

على مدى أربعة أيام، شاركت وتابعت عن قرب لقاءات وحوارات النسخة الثالثة من منتدى شباب العالم في شرم الشيخ، الذى كان محط اهتمام بالغ داخليًا وخارجيًا, كما كان له وقعه وصداه الطيب والقوي في نفوس كل من شاركوا فيه من المصريين والأجانب، وأضحى من العلامات والأحداث العالمية المتميزة لمدينة السلام.

لا عودة للخلف

المدقق في التصريحات الصادرة عن الرئيس عبدالفتاح السيسي، خلال افتتاح المشروعات القومية الكبرى وغيرها من المناسبات، سيجدها تحمل في ثناياها إصرارًا من جهته

قوموا بدوركم

الحقيقة ولا شيء سواها، هي الكفيلة بكشف الزيف والخداع المتواصل ودحضهما، والمحاولات التي لا تهدأ ليلا ونهارًا لسلب عقول ووعي المصريين، ولا يغيب عن غالبيتنا