فرنسا: اجتماع فانكوفر سيؤكد التعبئة الدولية إزاء التهديد النووي والباليستي لكوريا الشمالية

20-12-2017 | 19:02

البرنامج النووي لكوريا الشمالية

 

أ.ش.أ

أكد متحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية، اليوم الأربعاء، أن الاجتماع المرتقب في مدينة فانكوفر الكندية في 16 يناير المقبل سيسمح بالتأكيد على التعبئة الدولية إزاء التهديد الذي يمثله استمرار البرنامج النووي والباليستي ل كوريا الشمالية سواء للأمن الإقليمي والدولي أو لنظام حظر الانتشار.


وقال المتحدث- في تصريح له اليوم- إن الأولوية، في الوضع الراهن، تتمثل في التنفيذ الصارم للعقوبات الدولية التي أقرها مجلس الأمن الدولي، مشددا على أهمية التحلي بالحزم لإقناع كوريا الشمالية بالرجوع لمائدة المفاوضات بغية نزع الأسلحة النووية من شبه الجزيرة الكورية، مذكرًا بان ذلك ما أكد عليه وزير الخارجية جون ايف لودريان خلال زيارته لواشنطن في 18 ديسمبر الجاري.

وكانت كندا والولايات المتحدة أعلنتا أنهما ستستضيفان اجتماعًا موسعًا في فانكوفر في 16 يناير، المقبل لإظهار تضامن العالم ضد استمرار اختبارات كوريا الشمالية النووية والصاروخية.


ومن المقرر أن تضم "مجموعة فانكوفر" أيضا أستراليا وبلجيكا وبريطانيا وكولومبيا وإثيوبيا و فرنسا واليونان ولوكسمبورج وهولندا ونيوزيلندا والفيليين وجنوب إفريفيا وتايلاند وتركيا.

ويُشار إلى أن الأمم المتحدة تفرض ثماني مجموعات من العقوبات على كوريا الشمالية تحظر بصورة خاصة استيراد الفحم والحديد ومنتجات النسيج والصيد من هذه الدولة كما تحظر إقامة شركات مع كوريين شماليين وتوظيف مواطنين من كوريا الشمالية خارج بلادهم.
 

مادة إعلانية

عاجل
  • زلزال بقوة 5 درجات يضرب ولاية سيعرت التركية
[x]