إهمال استقبال "العائلة المقدسة" أمام محلية النواب.. ومحافظ أسيوط يطالب بتوفير الاعتمادات

20-12-2017 | 16:46

مجلس النواب

 

سامح لاشين

ناقشت لجنة الإدارة المحلية، برئاسة المهندس أحمد السجينى، طلب الإحاطة المقدم من النائب تادرس قلدس، بشأن خطة الحكومة و محافظة أسيوط لرفع كفاءة بعض الطرق المؤدية للمناطق السياحية بأسيوط، خاصة بعد دعوة بابا الفاتيكان لزيارة الأديرة الكائنة بها، وتدني مستوى الخدمات المقدمة للمواطنين ب محافظة أسيوط وعدم الاهتمام بالمرافق العامة المختلفة، على الرغم من تعاظم الإيرادات التي تقوم المحافظة بتحصيلها بخلاف ما يخصص لها من الموازنة العامة للدولة سنويًا.

جاء ذلك فى اجتماع اللجنة، بحضور محافظ أسيوط ياسر الدسوقي، حيث أكد النائب تادرس قلدس، عضو مجلس النواب، ومقدم طلب الإحاطة، أن مسار العائلة المقدسة سيمر بنقطتيتن المحرق بالقوصية ودير العذراء بدرنكة، ولكن للأسف لا يوجد أي اهتمام من جانب المحافظة لتطويرها، من أجل استغلال زيارة العائلة المقدسة ، والتى ستدر على مصر الملايين، حيث أماكن الإقامة غير مهيأ وعدم وجود أسواق، ومناطق الزيارات غير جيدة وأيضا الطرق غير مؤهلة.

ولفت قلدس إلى أن أول فوج فى شهر إبريل 2018 ، وتتبقى لنا 4 شهور، مؤكدا ضرورة أن تكون للمحافظة رؤية فى التطوير والنهوض بالمنطقة لأنها ستكون فتحة خير على المصريين وأهالي أسيوط.

وعقب على حديثه محافظ أسيوط ياسر الدسوقى، مؤكدًا أن خطة المحافظة التى تم وضعها بعد اعتماد نقطتين فى أٍسيوط، بتشكيل لجنة لإعداد المسار السياحي لها وتحديد الطرق ورفع درجة التأمين ومراجعة لجميع الطرق المؤدية ورفع الكفاءة مع تطوير وهذا تم بالتنسيق مع كل الجهات المسئولة.

ولفت المحافظ إلى أنه تم اعتماد كل الرؤى نحو اللوحات الإرشادية وأماكن الانتظار ومقرات الخدمات اللوجستية لتقديم الخدمات، من أجل ظهور المحافظة بشكل حضاري أثناء مسار العائلة المقدسة ، مع مراجعة شبكات المياه مع تحسين الضغوط المحتملة، ومراجعة شاملة للمناطق الأثرية وعمل الترميمات اللازمة.

وأكد المحافظ أنه من سنة ونص السنة تقدمت بمذكرة للحكومة، من أجل إقامة مشروعات تنموية بدير العذراء بدرنكة وذلك على مساحة 12 فدانًا، وهى إحدى نقاط العائلة المقدسة ، لإقامة فندق على أعلى مستوى، ومدرسة ومستشفى بالمجان، ولكن لم يصل لنا أي ردود ولا تزال هذه الأمور متعطلة فى الحكومة.

من جانبه قال ياسر عمر، وكيل لجنة الخطة والموازنة بمجلس النواب: من الضروري أن تكون هناك مبالغ محددة فى خطة 2018- 2019 الاستثمارية لتنفيذ طلب الإحاطة، خاصة أن الموضوع يمثل مشروعًا قوميًا لمصر ولا بد من الاهتمام به، ليعقب عليه محافظ أسيوط، ياسر الدسوقى، بالتأكيد على أنه فى حاجة للاعتمادات المالية قبل الخطة الاستثمارية 2018- 2019.

واتفق معه النائب النائب تادرس قلدس، مؤكدًا ضرورة الاعتماد على توفير الأموال قبل الخطة الاستثمارية قبل العام المقبل، ولا يليق ألا نستفيد من هذه الفرصة، ولا نضيعها ونطرقها زى الفرص الضائعة، فيما أكد النائب محمد الحسينى، وكيل لجنة الإدارة المحلية، بالتأكيد على أن هذا الطلب مشروع عادل وقومى لمصر ولا بد أن نستفيد منه، مطالبا بضرورة الاعتماد المالي السريع لهذا الأمر والتغلب على هذه الإشكاليات.

وانتقد الحسينى عدم إدراج مثل هذه المشاريع فى الخطط الاستثمارية للمحافظة، مؤكدًا ضرورة التخصص فى إدراج الموازنات التقديرية وعدم تركها لأفراد ليست لهم دراية بالمشهد، لأنهم أشخاص تسببوا فى سلبيات كثيرة، موجها نقده لمديرة الطرق بالمحافظة بالتقصير وعدم نجاحهم فى إنهاء تطوير الطرق الموكلة لهم.

وطالب الحسينى بإدراج المبالغ المطلوبة لهذا المشروع فى الموازنة القادمة، مع التنسيق مع الحكومة لتوفير جزء منها خلال هذه المرحلة، للبدء فى تطوير ما طالب به المحافظ للتطوير، وهذا مشروع قومى لمصر.

واتفق معه النائب أحمد السجينى، رئيس اللجنة، مؤكدًا أن طلب الإحاطة المنظور هو حالة ضرورة توافق عليها جميع الأعضاء، ولابد أن نوجد بعض السبل لتوفير الاعتماد المطلوب قبل اعتمادها بالخطة الاستمثارية، وسيكون ذلك بالتعاون وسعى من نواب أسيوط ولجنة الإدارة المحلية لإنهاء هذا الأمر.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]