حزن يلعق جراحي القديمة

20-12-2017 | 09:35

 

في غيابي

سأضيع هذا الحزن الذي
تمرن على لعق جراحي القديمة


سأسير إلى نهر
لعلني أحرك قاع بحر
لتترنح دون ضجيج


تحت قميصك تتشابك نجمات
حائرات
تبحث عن مفاتيح تصفعها
وهي تسقط
كخرقة من السماء


بالأمس سرت إلى الخلف
نحوك


سرت وحيدة
ولست حارسة موت


في إغماضة جفن
في رمشة حبر
في رجفة مطر
أريد أن أتركك


هكذا الثياب أنزعها
ثمة فرح يتلعثم
في غرفتي
ودمع صاحبي من شمع
قديم


لا ينقصني سوى غدٍ
أهرب معه
هل ستأتي؟
-----
علية الإدريسي البوزيدي
(شاعرة من المغرب)

اقرأ ايضا: