وزير التعليم: الدراسة في النظام الجديد للثانوية العامة بالتابلت "مناهج وامتحانات"

19-12-2017 | 00:24

الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم

 

أحمد حافظ

أكد الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، أمام لجنة التعليم بمجلس النواب مساء أمس الإثنين، أن خطوط العمل في الخطة تخطو قدمًا، حيث إنه يتم العمل في إعداد المناهج بالتعاون مع خبراء من دول العالم المتقدمة في التعليم مثل فنلندا وألمانيا واليابان.


وأشار الوزير، إلى أنه جار العمل في النظام الجديد للتعليم الثانوي، والذي يعتمد على نظام التقييم على 3 سنوات وليس سنة واحدة (أون ﻻين) مستخدما الطالب التابلت في اﻻمتحان، موضحا أن هذا النظام يتفادى الخطأ البشري، وعدم وجود التظلمات وتغيير نظام التقييم، بالإضافة إلى تجفيف منابع الدروس الخصوصية والقضاء عليها، مشيرًا إلى أن ذلك يتم بالتعاون مع وزارة الاتصالات التي لديها خريطة لضمان سلامة الإجراءات الفنية.

وأضاف الوزير، أنه سيتم تسليم التابلت للطالب وعليه المحتوى العلمي للمناهج وغيرها من المعلومات وبنوك الأسئلة، ﻻفتا إلى أن الجيل الحالي المستهدف على وعي كاف ودراية باستخدام التكنولوجيا الحديثة.

وأكد الوزير: نسابق الزمن للبدء في هذا النظام في العام الدراسي القادم، قائلاً: نريد أن نوضح أن النظام الجديد للتعليم حجم التغيير به كبير ولا مساس فيه بمجانية التعليم، وأنه يسمح بوجود عدالة للحصول على مقعد للطالب في الجامعة.

وأوضح جمال شيحة، رئيس لجنة التعليم بالبرلمان، أنه من الضروري أن يأخذ التعليم الأولوية والأسبقية في الموازنة لتمويل الخطط الطموحة ووجود دعم لمشروع التعليم الجديد.

كما تمت الإشادة باستخدام التكنولوجيا في التعليم وقد تم التوصية باجتماع لجنة التعليم مع لجنة اﻻتصاﻻت كجهات مشتركة لتوجيه الحلول لمشكلة التكلفة.

كما تمت التوصية بالتنسيق مع لجنة المالية لمناقشة الموازنة الخاصة بالتعليم وإجراءات الصرف وتحديد موعد مع رئيس مجلس الوزراء لتوفير كل الدعم لوزير التربية والتعليم والتعليم الفني ومشروع التعليم الجديد.

وأشاد شيحة، بالتواصل المباشر بين اللجنة والوزير لمناقشة كل الأمور ومساعدة الوزير في كيفية توفير الأموال من الموازنة العامة لمشروع التعليم، مؤكدا أنه لابد أن تصل للمجتمع هذه الأفكار الإيجابية.

وأشار رئيس لجنة التعليم بالبرلمان، إلى أن التغيير لا يحدث بين يوم وليلة والمجتمع عندما يأخذ القرار بالنجاح سينجح، وتحويل السلبيات الشديدة إلي إيجابيات، حيث إن المجتمع يتحدث عن وجود مشكلات في التعليم وهذا الإحساس من منطلق التغيير، وأن التغيير يحتاج إلي رؤية مثل التي طرحها الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني وعرضها على المجتمع لتوعيتهم وإقناعهم بخطة التغيير، مؤكدًا أنه من المهارة أن نعمل معا لإصلاح منظومة التعليم في مصر، كما أننا نثق تماما بأن القيادة السياسية ستدعم التعليم بكل قوتها وأن البرلمان يمتلك السلطة والقوة لصالح الشعب.

وتحدثت أسماء الديب، مساعد الوزير لشئون المديريات، عن ملف مدارس 30 يونيو وعن أهم المشكلات التي تواجهها، وأكدت أنه تم تقسيم المديريات التى توجد بها هذه المدارس إلى الوجه القبلي والبحري، وتم الاجتماع معهم، وتشكيل لجان لاكتشاف الخلل الذي يوجد بهذه المدارس.

وأضافت أنه يتم عمل تقرير شهري به أهم مشكلات هذه المدارس مشيرة إلى أنه يتم متابعة هذه المدارس من خلال التنسيق مع التعليم الخاص لمعرفة المدارس المخالفة وتحويلها للشئون القانونية.

وتم اﻻتفاق على لقاء آخر مع لجنة التعليم لمناقشة واقع هذه المدارس وخطة الإصلاح.

كما تم خلال اﻻجتماع تحديد جلسة مخصصة لمناقشة خطة تطوير التعليم الفني.

وعن قانون التعليم أكد الدكتور محمد عمر، معاون وزير التعليم، أنه يوجد لدينا ١٥ قانونا يتحكم في التعليم، والوزارة تستهدف وضع قانون تعليم موحد، يتضمن جميع القوانين الفرعية ومنها: (الأبنية التعليمية، والثانوية العامة، وصندوق دعم وتمويل المشروعات، والاتفاقيات الدولية)، كما أن هناك قوانين غير مباشرة منها الخاص بالموازنة والخدمة المدنية، مؤكدا أنه سيتم الانتهاء من وضع كل هذه القوانين في قانون واحد، حيث إنه تم دراسة هذه القوانين جميعا ولدينا الأدوات والآليات لتنفيذ ذلك.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]