جائعة للحب

17-12-2017 | 09:38

 

مواسم الجدب

في صدغيك مابرحت
تقص أنك للحرمان

أدمنتِ
..
تكلمي..

لاتخافي البوح

كم سنة
وأنت من مدن الأشباح ما جئتِ؟
..
لقد تغربت

فالقيثار مكتئب
والأغنيات سراديبٌ

من الصمتِ
..
فجيعتي فيكِ

جرح

لا ضفاف له
إلى  متى أنت عصفور

بلا بيتِ؟
..
مريضة الوهم

ليس الحب معصية
لتهربي منه

في قبو من الكبتِ
..
غبية أنت

هل تبقين مقبرة
ماتت قرونا

ولم تشبع من الموت؟!
..
وهل تظلين نهرًا لاوجود له
وأنت كل نهور الأرض

إن شئتِ؟

..
فالحب كالضوء

بالآمال ينعشنا
لولاه ما كانت الدنيا

ولا كنتِ
..
أرجوك لا تغلقي للصيف نافذة
فربما الصيف

بعد اليوم

لا يأتي

 

اقرأ ايضا: