معارضون سوريون يعلنون من القاهرة تشكيل المنبر الوطنى السورى

21-2-2012 | 19:44

 

سيد محمود حسن

أعلن في القاهرة اليوم تأسيس المنبر الوطني السوري وذلك في مؤتمر صحفي اقيم بفندق أمية بالقاهرة، المنبر الديمقراطي السوري، ووصف المشاركون المبنر بأنه جزء من ثورة الشعب السوري التي تشكل أعظم حدث في تاريخ سوريا الحديث والمعاصر.


وحسب بيان صادر عن المؤتمر يعمل المنبر على تقديم كل دعم ممكن لتمكين الشعب الثائر من إسقاط النظام بكل رموزه وتحقيق أهداف الثورة في الحرية والكرامة والعدالة وصولا إلى بناء دولة ديمقراطية تعدديّة قائمة على سيادة القانون والمساواة التامّة في المواطنة، بصرف النظر عن الجنس والدين والعرق، وصيانة جميع الحريات الفردية والعامّة.

وكانت شخصيات سورية سياسية وثقافية وفكرية وشباب من الحراك الثوري والمدني قد عقدت اجتماعا في القاهرة من تاريخ ١٦ من شهر فبراير وحتى ١٨ من الشهر نفسه. وتداول المجتمعون وضع الثورة السورية ومايساهم في تعزيز الحراك الداخلي والوصول بالثورة السورية الي تحقيق اهدافها في الحرية والكرامة وتوصلوا الى تأسيس ماأسموه "المنبر الوطني السوري " الذي اقروا في بيان هويته أنه (( منبر سياسي مدني ديموقراطي محل نشاط ميداني ومعرفي نقدي، منفتح على جميع الأفراد والجماعات و القوى المنخرطة في الثورة السورية، وتلك التي يًنتظر أن تحسم أمرها في نشدان التغيير الجذري في سوريا لبناء الدولة المدنية الديموقراطية، دولة المواطنة والحريات.)) يهدف الى تمكين الشعب السوري من إسقاط النظام القائم بكل رموزه، بجميع وسائل المقاومة المدنية

وقد أسفر اللقاء عن انتخاب لجنة اتصال تدعو إلى مؤتمر عام للمنبر خلال شهر من تاريخه ويكون من مهامه الإتصال بكافة الأطياف والتيارات والشخصيات الثقافيه والفكرية والسياسية ودعوتها لهذا المؤتمر الذي سيقر الوثيقة السياسية للمنبر. وتشكلت لجنة الاتصال من ١٣ شخصا ٧ منهم من الشخصيات المعارضه و٦ من شباب الحراك الثوري من أبرزهم ميشيل كيلو وسمير العيطة وحازم نهار وفايز سارة وخلف على الخلف.

وقال بيان عن المؤتمر إن المنبر يصر على أنّ هدف الثورة، هو بناء دولة على أساس دستورٍ مدنيّ، ينصّ على تداول السلطة والفصل بين السلطات التشريعيّة والتنفيذيّة والقضائيّة، ويحصر دور الجيش وقوى الأمن في حماية البلاد وسلامة ترابها ووحدة أراضيها، ويخضعها للسيادة الشعبيّة والمحاسبة
وأكد البيان ضرورة توحيد قوى المعارضة وإيجاد تحالفات سياسية تتيح القيام بمهمات رئيسة مشتركة على طريق تحقيق التغيير المنشود، كما أكد أنّ حماية المدنيين والمتظاهرين السلميين وإغاثة المنكوبين واجب على الدولة لا يجوز إعفاء أو تحصين من يخل به أو يحول دونه وواجب على جميع السوريين مهما كانت آراؤهم ومشاربهم ومخاوفهم.

وطالب المنبر قوى الجيش والأمن التوقف الفوري عن تنفيذ أوامر السلطة القائمة التي زجّتهما في معركة ضدّ شعبهما. وتأكيد أنّ مكانهما الطبيعيّ هو إلى جانب الشعب ودعم ثورته، وليس قمعها. وتأكيد مخاطر اللجوء إلى السلاح خارج إطار حالات الدفاع عن النفس وحماية التظاهر الشعبي السلميّ، وتوجيه التحية لأفراد الجيش وقى الأمن الذين رفضوا قتل أخوتهم ودفعوا حياتهم ثمناً لذلك في كثير من الأحيان.

ودعا المنبر إلى مواجهة كل أداء طائفي وكل ممارسة تضر بالسلم الأهلي ووحدة المجتمع وتحرف الثورة عن أهدافها، والتأكيد على عدم الانجرار لما يدفع إليه النظام، والتمسّك بوحدة مصير جميع السوريين تحت شعار الثائرين"الشعب السوري واحد".

وأكد بيان حاجة السوريين إلى دعم عربي ودولي في مواجهة القتل والقمع الوحشي الذي يمارسه النظام ضدهم، وعمليات التدمير التي يقوم بها لممتلكاتهم ومصادر عيشهم في المناطق التي يتم اجتياحها، وفقاً لمواثيق حقوق الإنسان وقرارات الشرعية الدولية الخاصة بحماية المدنيين، بما لا يضر بالمصالح العليا للشعب السوري ووحدة أراضيه وسيادته عليها. والتأكيد على أهمية مبادرة جامعة الدول العربية كأحد الخيارات لحل الأزمة والتخلص من النظام.

وجدد المنبر التأكيد على أن تحرير الأراضي السورية المحتلة والوقوف مع حق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره ليس أمراً محل مساومة في ثورة شعبنا السوري، ويترك للشعب السوري وممثليه اختيار الوسائل المناسبة لذلك.

وأعلن المجتعون ضرورة السعي إلى إحداث تغيير في مواقف الدول التي لا تزال تغض النظر عن خيارات النظام وسياساته الأمنية العسكرية تحت مسوغات غير صحيحة، والعمل على كسب المزيد من تأييد المجتمع الدولي بدوله وهيئاته ومنظمات المجتمع المدني وجمعيات حقوق الإنسان لنضال السوريين من اجل الحرية والكرامة والديمقراطية والمستقبل الأفضل لأولادهم وبلادهم.

واعتبر المشاركون أنه "نظرا لتعثر صيغ تمثيل الثورة، وتراكم بعض الممارسات السلبية التي تهدد بحرف الثورة عن مسارها وإبعادها عن أهدافها، وأمام الصمود البطولي الذي يبديه شعبنا، لا يثنيه عن ذلك سقوط عشرات آلاف الشهداء والجرحى، فضلاً عن المعتقلين والملاحقين واللاجئين، ولأسباب أخرى من طبيعة ذلك تداعت شخصيّات سورية (من تيارات فكرية وسياسية..)لإطلاق مبادرة تشكيل منبر وطني سياسي ومدني باسم "اللقاء الوطني السوري"، ينطلق من أن مستقبل سوريا يتطلب خطاباً سياسياً فاعلاً يخدم تحقيق أهداف الثورة.

ووصف البيان الصادر عن المؤتمر أن تشكيل المنبر الديمقراطي السوري جاء انطلاقاُ مما سبق فإن هذا اللقاء يسعى لأن يكون بنية مفتوحة، تلتقي فيها تيارات فكريّة وسياسيّة وميدانية متنوعة تخدم لثورة وقيمها النبيلة.