بعد 15 عامًا من الغزو.. بريطانيا تعاقب جنودًا بتهمة تعذيب الأسرى في العراق

15-12-2017 | 14:26

الجيش البريطاني في العراق

 

لندن- محمد العزبي

أدانت المحكمة العليا في بريطانيا جنوداً بريطانيين بممارسة العنف والتعامل بطريقة غير آدمية مع عراقيين في اعقاب غزو العراق عام ٢٠٠٣.


واستندت المحكمة في الحكم الذي أصدرته الخميس على روايات الشهود الذين أكدوا أن الجنود البريطانيين كانوا يعصبون أعين العراقيين المشتبه في احتمال ممارستهم العنف ويطرحونهم أرضاً ثم يتناوبوا المشي فوق ظهورهم.
واتهمت المحكمة وزارة الدفاع البريطانية بانتهاك اتفاق جنيف الخاص بمعاملة المدنيين وقت الحروب وكذلك بانتهاك الاتفاق الدولي الخاص بحقوق الإنسان الصادر عام ١٩٩٨.
وصدر هذا الحكم بعد عشرة أيام من إعلان المحكمة الجنائية الدولية وجود ما أسمتها "أسس منطقية" تثبت ارتكاب الجنود البريطانيين جرائم حرب ضد محتجزين عراقيين.

وأشار قاضي المحكمة العليا الذي ينظر في القضية أنه برغم وجود اسباب تبدو منطقية للاعتقال إلا أنه لم يثبت تورط المعتقلين بعد ذلك في ممارسة الإرهاب أو أنهم يمثلون خطرًا على الأمن في العراق.

ويأتي هذا الحكم في الوقت الذي تنظر فيه محكمة مدنية بريطانية دعاوى أقامها أربعة عراقيين يتهمون فيها جنودًا بريطانيين باعتقالهم دون وجه حق وممارسة العنف ضدهم دون أسباب.

يذكر أن وزارة الدفاع البريطانية دفعت ٢٢ مليون جنيه استرليني حتى الآن لتسوية ٣٣١ اتهامًا مماثلًا لتتجنب المحاكمة، وأن هناك اتهامات أخرى من عراقيين تبلغ ٦٢٨ اتهامًا.

مادة إعلانية

[x]