الخليفة المزعوم "أردوغان".. إنتي جايه إشتغلي إيه؟

17-12-2017 | 00:03

 

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أو خليفة المتأسلمين والإخوان أصحابه، وأصحاب تيارات الإسلام السياسي والدواعش، وصاحب توكيل جماعات التكفير والخراب والخوارج الذين يقتلون المسلمين والمصلين في المساجد، ويفجرون المساجد ويقتلون الأبرياء بدعوى الجهاد في سبيل الله والدفع عن الإسلام..


مازال أردوغان يكذب ويكذب.. برغم أنه مفضوح، وكذبه مفضوح، وهو ممن يقولون ما لا يفعلون.. وظهر كذبه فيما يدعيه بأنه يدافع عن الفلسطينيين، ويناصر حقوقهم المشروعة، برغم أنه أكبر حليف لإسرائيل في المنطقة، وأكبر تبادل تجاري وعسكري بين تركيا وإسرائيل على كافة الأصعدة وكافة المجالات..

وبرغم أن قمة منظمة الدول الإسلامية التي انعقدت في تركيا وعنوانها نصرة القدس، وبرغم بيانات الشجب والتنديد التي خرجت من أردوغان ونظامه، فإن الله سبحانه وتعالى أراد أن يكشف لنا كذبه وادعاءاته وزيفه.

فجاء في تغريدة على تويتر للسيد محمد رشيد مستشار الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات، والقيادي الفلسطيني المعروف عندما قال عن زيف وكذب أردوغان: موجهًا كلامه إلى أردوغان.. إذا لم تستح فافعل ماشئت.. هذا ما ينطبق على الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الذي خرج الأيام الماضية يزايد على الجميع؛ ويطالب بقطع العلاقات مع إسرائيل، ويتوعد بأنه سيقطع العلاقات مع تل أبيب، وينصب نفسه حامي حمى الإسلام والمسلمين، "المفترض إن اللي يقول حاجة يعملها".. لكن أردوغان يطلق الشعارات فقط.

ثم قال محمد رشيد مستشار الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات عن أكاذيب أردوغان: (أردوغان قال قد نقطع العلاقات مع إسرائيل ردًا على ترامب ، قلت حينها إنه وفى ذروة نمو تجارته مع إسرائيل لن يفعل ذلك وسينتظر، والْيَوْمَ نقرأ بأن الخطوط التركية أصبحت أكبر ناقل جوي من وإلى إسرائيل بمعدل 46 رحلة أسبوعيًا)..

ماقاله السيد محمد رشيد يؤكد كذب الرئيس التركي فها هي الخطوط التركية أكثر شركة طيران في الشرق الأوسط تنظم رحلات من مطار إستطنبول وأنقرة إلى تل أبيب، وطبعًا القدس فيما بعد، إثر قرار ترامب بنقل السفارة الأمريكية إليها..

وأزيدكم من الشعر بيت.. خليفة المسلمين المزعوم أردوغان، والذي صدعنا بالشجب والتنديد لقرار ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، هو أول من اعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وحتى قبل قرار ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، والذي يعتبر اعترافًا بأنها عاصمة إسرائيل..

نعم أردوغان سبق ترامب في الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل منذ أكثر من عام؛ عندما تم توقيع اتفاقية بين تركيا وإسرائيل لتجاوز التوتر الذي ساد العلاقات بين البلدين، عقب حادث السفينة "مرمرة" التركية، والتي كانت ذاهبة إلى غزة، وأوقفتها القوات الإسرائيلية بالقوة، وأرغمتها على العودة، ومنعتها من الوصول إلى قطاع غزة.

قام أردوغان بالتوقيع على الاتفاقية، والمدون فيها أنها اتفاقية بين دولتي إسرائيل وعاصمتها القدس، وتركيا وعاصمتها أنقرة، ومذيلة بتوقيع خليفة المسلمين المزيف أردوغان (والوثيقة موجودة ومتداولة على السوشيال ميديا لمن يريد الاطلاع عليها.

ألم يكن من الأولى أن يرفض أردوغان التوقيع على مثل هذه الاتفاقية احتجاجًا على ماجاء فيها بأن القدس عاصمة إسرائيل.

ولكن أردوغان أكبر حليف لإسرائيل، وها هي القمة الإسلامية تعقد في تركيا، وتحت عنوان "نصرة القدس"، ولن تفعل شيئًا، سواء ما يفعله أردوغان واعتاد عليه، وهو "الشجب والتنديد" في الظاهر، وفي الباطن هو أكبر حليف لإسرائيل في المنطقة.. فما علينا سوى أن ننتظر ماسيفعله خليفة المسلمين المزيف.. والله المستعان.

مقالات اخري للكاتب

يوميات نيويورك .. رئيس وملياردير.. وفاشل ومهرج

الحرب الكلامية تتصاعد بشكل ملحوظ بين مايكل بلومبيرج الملياردير الأمريكي والمُرشح المحتمل للحزب الديمقراطي في الانتخابات الرئاسة الأمريكية المقبلة أمام

يوميات نيويورك .. ترامب عاد لينتقم

تابعت ليلة الجمعة الماضية مناظرة تليفزيونية بين المرشحين الديمقراطيين للرئاسة الأمريكية المقبلة.. اشتبك فيها المرشحون الديمقراطيون؛ مما جعلها مناظرة متوترة

يوميات نيويورك 7.. "الفارس المصري" أسعد رجل في أمريكا

نعم يا سادة.. إن أسعد رجل فيكِ يا أمريكا؛ بل وفي العالم هو الشاب المصري الأمريكي نايل نصار؛ وهو يستحق هذا اللقب بعد أن أعلنت جينيفر ابنة الملياردير الأمريكي

يوميات نيويورك 6 .. "قرن ترامب وصفقته"

يوميات نيويورك 6 .. "قرن ترامب وصفقته"

"مؤتمر برلين" .. ما أشبه الليلة بالبارحة

"مؤتمر برلين" وما أشبه الليلة بالبارحة

يوميات نيويورك 5.. حرب "لم يٌقتل فيها أحد"

المشهد الإعلامي والسياسي الأمريكي خلال الأسبوع الماضي صدق عليه القول الشهير "أسمعُ ضجيجًا ولا أرى طحنًا" وكان أيضًا مليئًا بالصواريخ الفارغة من الرؤوس الحربية وأيضًا مليئًا بصواريخ التغريدات والتويتات على تويتر..

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]