التحقيقات تكشف تفاصيل تورط وكيل نيابة في قتل شاب بالتجمع الخامس

13-12-2017 | 14:28

قوات الشرطة المصرية

 

شريف أبو الفضل

كشفت تحقيقات نيابة القاهرة الجديدة، النقاب عن تفاصيل القصة الكاملة لواقعة مقتل شاب على يد وكيل النائب العام بطنطا، وأزاحت التحقيقات الستار عن تفاصيل مثيرة للحادث، وما هو الخيط الذى أوصل الأجهزة الأمنية لمرتكب الواقعة.


البداية
قالت التحقيقات التي أشرف عليها المستشار محمد سلامة رئيس نيابة القاهرة الجديدة، إن قسم شرطة التجمع الخامس، تلقى بلاغًا بالعثور على جثة شاب، يدعى "محمد عبد الله"، ويبلغ من العمر 29 عامًا، يقيم بمنطقة الوايلى، ولديه حقيبة بها هاتفه المحمول، ومبلغ مالي، و2 "فيزا كارد"، وبطاقة الرقم القومي، ورخصتا القيادة والتسيير لسيارته الملاكي التي عثرت الأجهزة الأمنية عليها عقب اكتشاف جريمة القتل.

العثور على أدلة
وبحسب التحقيقات عثرت الأجهزة الأمنية على بطاقة إثبات الهوية الخاصة بوكيل نيابة بمركز طنطا لدى المجنى عليه، واستدعت النيابة شاهدي إثبات للواقعة، قال أحدهما إنه شاهد المجني عليه أثناء توقفه بجوار سيارة ماركة "كيا سيراتو" بدون لوحات معدنية أمام نادي بتروسبورت، وهو يتحدث في هاتفه المحمول، وذكر الشاهد الثانى أنه رأى المجني عليه أيضا بجوار نفس السيارة ثم سقط فجأة ولاذت السيارة بالفرار، وعندما اقترب منه اكتشف وفاته.

رفع الحصانة
طلبت النيابة العامة رفع الحصانة عن المتهم، واستجاب المجلس الأعلى للقضاء للطلب وشرعت النيابة فى التحقيقات معه، وواجهته بالتهم المنسوبة إليه والأدلة التى عثرت عليها النيابة.

اعترافات المتهم
اعترف المتهم بارتكاب الواقعة عن طريق الخطأ، وروى أنه حضر لمقابلة المجني عليه مستقلاً سيارة "مستأجرة" لشراء سيارته التي أعلن عن بيعها بأحد مواقع التسويق الإلكتروني، لفحصها وإنهاء عملية الشراء.

وأضاف المتهم في اعترافاته " نظرا لعدم وجود مركز خدمة بالمنطقة، توجه المجني عليه معه للبحث عن مركز خدمة، وتوقف بالسيارة مكان الحادث لقضاء حاجته وأثناء عودته، قام بفتح باب السيارة الخلفي لترتيب ملابسه ممسكاً بسلاحه الناري المستخدم في الواقعة بيده فخرجت طلقة نارية أحدثت إصابة المجني عليه والذي كان يجلس بداخل السيارة بالمقعد المجاور لمقعد القيادة، ما أدى لوفاته، وعقب الحادث ترك الجثة وفر هارباً خوفا من القبض عليه لأن السلاح غير مرخص.

ثم توجه عقب الحادث لصديق له يعمل صيدلى ومعه السيارة الخاصة به وطلب منه تنظيفها من الدماء وإخفاء السلاح الناري "طبنجة عيار 9مم"، والجراب الخاص بها.

قرار الحبس
استندت النيابة إلى اعترافات وكيل النيابة المتهم ، وقررت حبسه أربعة أيام على ذمة التحقيق، وصديقه الصيدلي، جددها قاضى المعارضات بمحكمة القاهرة الجديدة 45 يوما على ذمة التحقيقات التي نسبت لوكيل النائب العام القتل الخطأ وحيازة سلاح دون ترخيص ولصديقه التستر على الجريمة.

اقرأ ايضا:

[x]