شاكر عبد الحميد وثريا العسيلي يناقشان رواية "رئيس التحرير" لشبلول في "الشموع"

11-12-2017 | 11:53

رواية "رئيس التحرير"

 

ياسر بهيج

تقيم مؤسسة الشموع للثقافة والفنون، برئاسة الكاتبة الدكتورة لوتس عبدالكريم، ندوة حول رواية "رئيس التحرير" للكاتب والشاعر أحمد فضل شبلول، يتحدث فيها الناقد الدكتور شاكر عبدالحميد (وزير الثقافة الأسبق)، والناقدة الدكتورة ثريا العسيلي، في السابعة من مساء السبت المقبل، بمقر المؤسسة (فيلا 12 شارع 150 ميدان الحرية 2 المعادي)، ويدير الأمسية الشاعر أحمد الشهاوي.


تكشف فصول الرواية الكثير مما يدور في كواليس الصحافة المصرية والعربية، وكيفية إدارة المجلات والجرائد، وعن تشابك المصالح بين إدارة التحرير والكتّاب وبقية العاملين بالمطبوعة، وكيفية تربُّح بعض الأفراد من وراء عملهم بالصحافة، وتصور الصراع الخفي في إحدى المجلات الثقافية الخليجية، بين رئيس التحرير وإحدى المحررات التي كانت وراء تعيينه رئيسا للتحرير.

كما تغوص الرواية في العالم السياسي والاجتماعي والاقتصادي والثقافي بالمنطقة العربية، بدءًا من انتفاضة 18 و19 من يناير 1977 وصولا إلى ثورة 25 من يناير 2011.

ولا تخلو الرواية من الجانب العاطفي، حيث علاقة السارد بزميلته الفنانة المصرية منى فارس، والكاتبة الخليجية الجوهرة إبراهيم، وكأن المرأتين شخصيتان لروح واحدة.

وقد اعتمدت الرواية في جانب منها على السيرة الذاتية للسارد، وعلى المتخيل الروائي للشخصيات والأحداث في جانب آخر منها، وهي تعد وثيقة أدبية فنية سياسية ورمزية للكثير من الأحداث التي مرت على المنطقة من خلال استخدام تقنيات الصحافة والإعلام داخل فصولها التي بلغت 27 فصلًا قصيرًا ومتوسط الطول، حيث نجد التقرير والمقال والحوار الصحفي والاستطلاع والتحقيق وغير ذلك من أشكال الصحافة، إلى جانب التقنيات الروائية من سرد ووصف وحوار ومونولوج داخلي وعودة إلى الوراء (فلاش باك)، بالإضافة إلى وجود قصائد شعرية، فلم ينس السارد أنه شاعر في المقام الأول دخل عالم الصحافة .

الرواية هي الأولى للشاعر أحمد فضل شبلول الذي عمل في مواقع إعلامية متعددة في مصر والخليج، وقد صدرت في طبعتين عن "الآن ناشرون وموزعون" بالعاصمة الأردنية عمّان، والمصرية عن دار حسناء للنشر والتوزيع بالإسكندرية .

الناقد الدكتور شاكر عبدالحميد أستاذ لعلم نفس الإبداع بأكاديمية الفنون المصرية، وسبق أن شغل منصل أمين عام المجلس الأعلى للثقافة ومنصب وزير الثقافة في ديسمبر 2011، وفاز بجوائز عربية عدة منها جائزة الشيخ زايد للكتاب 2012، ومن مؤلفاته: الفكاهة والضحك ـ عصر الصورة، الإيجابيات والسلبيات. الفكاهة وآليات النقد الاجتماعى (بالاشتراك). آليات الإبداع ومعوقاته في العلوم الاجتماعية. الفنون البصرية وعبقرية الإدراك. الخيال من الكهف إلى الواقع الافتراضي. الفن والغرابة. الغرابة المفهوم وتجلياته في الأدب ـ وغيرها من الكتب والدراسات والأبحاث والترجمات والكتابات النقدية.

أما مؤلف الرواية أحمد فضل شبلول، فهو من مواليد الإسكندرية. حاصل على بكالوريوس إدارة الأعمال من كلية التجارة ـ جامعة الإسكندرية. له 13 ديوانا شعريا مطبوعا، آخرها "اختبئي في صدري" عن الهيئة المصرية العامة للكتاب 2017. يكتب للأطفال، وحصل على جائزة الدولة التشجيعية عام 2007 ـ وآخر ديوان له للأطفال بعنوان "أحب الحياة" عن دار الهلال 2017. يكتب الدراسات الأدبية والنقدية، وآخرها كتاب "محيط وخليج .. عشرون رواية عربية". وحصل على جائزة المجلس الأعلى للثقافة 1999 عن بحثه "تكنولوجيا أدب الأطفال". شارك في الكثير من الندوات والمؤتمرات والملتقيات الأدبية والثقافية في مصر وخارجها. آخرها مؤتمر "ثقافة الطفل العربي بين الواقع وتحديات المستقبل" في مسقط نوفمبر 2017.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية