تنسيق مصري سعودي لحل مشاكل جميع المعتقلين المصريين بالسعودية

16-2-2012 | 10:46

 

أ ش أ

أعلن السفير حسام عيسى، قنصل مصر العام في الرياض، أنه يجرى التنسيق بين الجهات الدبلوماسية والمختصة في مصر و السعودية من أجل حل مشاكل جميع المعتقلين المصريين الموقوفين، والذين لم تصدر بشأنهم أحكام.. مشيرًا إلى أنه تم بالفعل إطلاق سراح بعضهم وعاد ألى مصر وبعضهم آثر البقاء في السعودية والبعض الاخر يجرى التفاوض بشأنهم، وسيتم اطلاق سراحهم أو محاكمتهم على الفور دون تاخير.


وقال السفير حسام في لقاء بالجالية المصرية بالرياض ليلة أمس أن لجنة وزارية من كافة الوزارات المختصة بمصالح المصريين في الخارج سوف تقوم بزيارة للسعودية خلال الفترة من 6 الى 8 مارس من أجل مقابلة الجالية المصرية والاستماع لشكاواهم وتقديم الحلول اللازمة.

وحذَّر مجددا مما يسمى التأشيرة الحرة قائلا: إنها محفوفة بالمخاطر وأحيانا تكون عملية نصب واحتيال لابتزاز الراغبين في السفر حيث يدفعون أموالا طائلة للحصول عليها، كما يضطرون بعد وصولهم الى دفع أموال لكفلائهم على شكل اتاوة شهرية فضلا عن لجوء تجار التاشيرات الحرة الى الابلاغ عن هروب مكفوليهم حتى يحصلوا على تاشيرات بديلة، مما يعرض حامل التاشيرة الحرة إلى المساءلة والمقاضاة أو الترحيل وربما قبل أن يستطيع أن يعوض ما أنفقه.

وحث القنصل المصرى كل من له مشكلة مع كفيله أن يسارع الى تقديم شكوى لمكتب العمل حتى يؤمن نفسه، قبل أن يلجأ كفيله الى تقديم بلاغ هروب كيدى ضده، لانه في حالة وجود شكوى من المكفول في مكتب العمل فإنه لا يتم قبول بلاغ الهروب الكيدى من الكفيل.

وأوضح السفير حسام عيسى أما بالنسبة لمن يعانى حاليا من بلاغ الهروب الكيدى، فانه يمكنه أن يتقدم الى القنصلية بكافة الأوراق والوثائق اللازمة حتى يمكن للقنصلية أن تقدم له العون اللازم من خلال السلطات السعودية المختصة (وزارة الداخلية أو الإمارة) لرفع البلاغ الكيدى عنه.

ودعا السفير حسام عيسى اى مواطن إلى التقدم بالوثائق اللازمة في حالة صدور حكم قضائي ضده يشوبه "عوار" متعهدا بأن تقوم القنصلية من جانبها برفع مذكرة رسمية عبر الخارجية السعودية الى ديوان المظالم أو الهيئة السعودية لمكافحة الفساد.

وحيا القنصل المصرى جهود المحامين والمستشارين المتطوعين من أبناء الجالية من أجل الدفاع عن مصالح اخوانهم المصريين، وقال إن القنصلية تسعى من أجل زيادة اعداد المحامين والمستشارين العماليين.

وأكد القنصل في الوقت نفسه على ضرورة التزام كل مواطن باللوائح والقوانين وأن لا يأتى الشخص الى السعودية الا بصورة قانونية سليمة مثل "عقد موثق ومصدق عليه" او "تاشيرة زيارة" أو "تاشيرة حج أو عمرة" .

وحول تمديد جواز السفر أعرب السفير حسام عن استعداد القنصلية لمد جواز السفر لعدة أشهر لاى مواطن مصرى حتى يحل موعد اجازته ويتمكن من تجديد جواز سفره وجوازات سفر اسرته من مصر.. خاصة وأن الجوازات الآلية الجديدة لايسمح فيها باضافة الاولاد ويتم اصدار جواز مستقل لكل فرد من أفراد الأسرة مما يزيد العبء والتكاليف على المواطن.

وأشار إلى أن الجهات المسئولة في مصر تدرس في الوقت نفسه اقتراح الجالية تخفيض تكلفة تجديد جواز السفر في الخارج (يتكلف حاليا حوالى 500 ريال في السعودية سبعة أضعاف نظيره في مصر).

وبالنسبة لطلب أفراد من الجالية إعفاء سيارة لكل مسافر من الجمارك فإنه تم تقديم طلب إلى وزارة المالية لتخفيض الجمارك أما إلغائها فانه أمر صعب في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التى تواجهها مصر، وهناك اقتراح يجرى دراسته حاليا بنقل تجربة تونس بأن يسدد كل مسافر مبلغ ضريبى سنويا يتمكن بعد ذلك من اعفاء سيارة له من الجمارك عند عودته نهائيا.

وحول المشاركة في انتخابات الرئاسة أكد أن كل أفراد الجالية سوف يشاركون في انتخابات الرئاسة القادمة وكذلك في الاستفتاء على الدستور .. معربًا عن ترحيب القنصلية باى مبادرات أو مقترحات من أبناء الجالية من أجل المساهمة في دعم مصر ليس فقط بالمال ولكن أيضا بالافكار والخبرات.

وحضر اللقاء الذى عقد بالملحقية الثقافية نبيل بكر المستشار الاعلامى للسفارة ومحمد سمير نائب السفير وعادل فضل المستشار العمالى للسفارة والقناصلة أحمد عبد المجيد وطارق سراج وسماح عبدالمنعم والمستشار القانونى خالد الهوارى، وقد شاركوا جميعا في مداخلات وإجابات فنية على أعضاء الجالية.
[x]