رئيس "المصريين الأحرار": سنقاوم انفراد "العسكرى" بالقرار وعلاقته بالإسلاميين محل شك

13-2-2012 | 23:00

 

سمير السيد

شن حزب " المصريين الأحرار " هجوما عنيفا على كل من الإسلاميين والمجلس العسكري، بسبب ما وصفه بـ "انفراد" الأخير بصناعة القرار، وتجاهل الأغلبية البرلمانية بمجلس الشعب الذى يسيطر عليه الإسلاميين لهذه الظاهرة.


وشدد النائب الدكتور أحمد سعيد رئيس الحزب، في بيان للحزب مساء اليوم الإثنين، على تمسك حزبه بضرورة إجراء انتخابات الرئاسة قبل إعداد الدستور، وأعلن أن حزبه سيقاوم ظاهرة انفراد المجلس العسكرى بصناعة القرار، منددا فى الوقت نفسه بتجاهل الأغلبية فى مجلس الشعب - الذى يسيطر عليه ال إسلاميون - لهذه الظاهرة وهو الأمر الذى رأى أنه يلقى بظلال من الشك حول طبيعة العلاقة بين القوى التى احتكرت واقتسمت كعكة لجان البرلمان وخاصة اللجنة التشريعية، وبين المجلس العسكرى، وهو ما اعتبره مراقبون تلميحا من سعيد إلى وجود صفقة بين الإسلاميين والمجلس العسكرى.

وعلق سعيد، على رفض اللجنة التشريعية بمجلس الشعب إدراج الطلب الذى تقدم به فى هذا الشأن، قائلا "إن هذا الرفض يعكس تجاهلًا واضحًا لمطالب قطاع كبير من القوى السياسية بضرورة وضع الدستور الجديد للبلاد بعد تولى السلطة المدنية المنتخبة".

ورأى سعيد أن السلطة التشريعية من حقها مراجعة قرارات المجلس العسكرى الخاصة بتحديد مواعيد انتخابات الرئاسة، وخاصة أن الأخير أصدر هذه القرارات منفردا وبدون عرضها على مجلس الشعب الذى يعد السلطة الوحيدة المنتخبة الآن فى البلاد.

وأكد سعيد على حق البرلمان فى استدعاء المشير محمد حسين طنطاوى بصفته وزيرا للدفاع لسؤاله حول ظروف وملابسات مذبحة استاد بورسعيد، وأشار إلى أن التجاهل الصارخ الذى قابلت به رئاسة مجلس الشعب ونواب الأغلبية هذا الطلب، يؤكد وجود تيار فى البرلمان تيار لا يؤمن بأن ثورة قد حدثت فى البلاد، وأنه لا أحد أيا كان موقعه فوق سلطة الشعب والبرلمان المنتخب.

مادة إعلانية

[x]