نصف قامة كان ظلي

10-12-2017 | 08:34

 

نصف قامة كان ظلي

وكقمحة نهد كنت
أتبعه
وذاك الفراغ الجميل بيننا
في تلويحة حقيبة
قد ترغب أن تكبر سنيني
التائهة
لكنني أمسك حنجرتي
بيد من تراب
وكل هذا الصوت
من نافذة
كان مزاجها مشنوقا
كرصيف الطرقات
هذا البرد يمد لي
بيته
وأنا لست تائبة
ربما علمني الخصام
كيف أقلم أظافري الثرثارة
السماء
سقف
عابر
----
علية الإدريسي البوزيدي
(شاعرة من المغرب"

اقرأ ايضا:

مادة إعلانية