أبوالغيط: قرار الوزاري العربي للرد على ترامب سياسي وبعيد عن الإطار الشعبي

10-12-2017 | 04:34

اجتماع الوزراء العرب

 

العزب الطيب الطاهر

أكد أحمد أبو الغيط، الأمين العام للجامعة العربية، أن مجلس الجامعة اتخذ في القرار الذي أصدره على مستوى وزراء الخارجية، خطوات، وإجراءات سياسية، وليست لمجرد التجاوب مع الرأي العام، من خلال محددات معينة ذات أبعاد قانونية، ودبلوماسية، بعيدًا عن الإطار الشعبي.

جاء ذلك فى المؤتمر الصحفي المشترك مع كل من، وزراء خارجية جيبوتى و فلسطين والأردن، فى أعقاب اختتام ال اجتماع ، فى ساعة مبكرة من صباح اليوم.

وقال، إن ما أصدره قرار مجلس الجامعة، يأتي ضمن إطار متدرج، ومتصاعد، وفقًا للتطورات، مشيرًا إلى أنه سيعقد اجتماع على مستوى وزراء الخارجية بعد شهر من الآن، لتقييم نتائج ما تم اتخاذه من خطوات، وفى ضوئها سيقرر الوزراء عددًا آخر من الخطوات.

وأكد أن المعركة متدرجة فى التصعيد، من خلال لجنة مبادرة السلام العربية، التى ستتحرك بعدد من العواصم العالمية، وأن أهمية القرار الذى صدر تكمن فى أنه شدد على رفض النهج الأمريكي، وأن القدس عاصمة الدولة ال فلسطين ية، وأن الولايات المتحدة معزولة عن العالم، ويضع مسارات محددة للتحرك العربى للحد من تأثيرات القرار الأمريكي، وذلك عبر التوجه إلى مجلس الأمن، ثم إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة.

ولم يستبعد أبو الغيط، عقد قمة عربية طارئة لمواجهة تداعيات قرار إدارة الرئيس دونالد ترامب، بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، و نقل السفارة الأمريكية إلى المدينة.

وأعلن أبو الغيط، أنه سيتم نقل قرار مجلس الجامعة إلى الأمم المتحدة، ليكون وثيقة في مجلس الأمن، والجمعية العامة.

وردًا على سؤال، شدد أبو الغيط على التمسك بمبادرة السلام العربية، والتى أقرتها قمة بيروت فى العام 2002، قال، إنها تمثل موقفًا عربيًا تقليديًا يقوم على مبدأ الأرض مقابل السلام، مشيرًا إلى أنه إذا قرر العرب تجميد المبادرة، أو سحبها، فإنهم سيظهرون وكأنهم يطلقون الرصاص على أنفسهم، خاصة أن لا بديل عنها.

مادة إعلانية

[x]