قورة: إنشاء عملة موحدة بين الدول الأفريقية خطوة إيجابية للتوسع في التبادل السلعي

9-12-2017 | 17:29

أفريقيا 2017

 

حمدي عبد الرشيد

‎ ‎قال الدكتور أحمد قورة، الخبير المصرفي، إن السعي وراء إصدار عملة أفريقية موحدة سوف يكون له ‏رد فعل إيجابي، لأنه سوف يساعد على تنشيط حركة التجارة بين دول القارة السمراء بكل سهولة، مما ‏يؤدي إلى التغلب على كل المعوقات في حركة التجارة التي تتأثر بالعملة الصعبة، مؤكدًا أن التطرق لتلك ‏الفكرة يعد نجاحًا كبيرًا لل اقتصاد المصري.‏

وقال طارق عامر محافظ البنك المركزى المصري، على هامش مؤتمر أفريقيا 2017، إن هناك دراسة ‏لإنشاء عملة موحدة وسياسات موحدة عبر إجراءات طويلة الأمد، مؤكدا أنه تم التواصل مع الدول ‏المختلفة على المستوى الأفريقي من خلال الرغبة والقدرة على توفير المعلومات ومعرفة مطالب ‏الأسواق الإفريقية.‏

وأوضح قورة، في تصريح خاص لـ" الأهرام .aspx'> بوابة الأهرام "، أن هناك أفكارًا أخرى تعمل أيضا على خلق سلاسة ‏في حركة التجارة وخلق مزيد من الترابط بين دول القارة السمراء، وهو التوسع في تطبيق نظام ‏المقايضة" أو ما يسمى التبادل السلعي، مؤكدًا أن ذلك سوف يكون أفضل بكثير من إصدار عملة موحدة.‏

أشار قورة، إلى أن القارة السمراء تتمتع بكثير من الموارد التي لم يتم الاستفادة منها بعد، لذلك فإن إصدار ‏العملة أو التوسع في التبادل السلعي، سوف يتيح الفرصة لمصر للاستفادة من تلك الموارد، سواء من ‏خلال استيراد المواد الخام والقيام بتصنيعهًا، مما سيخلق حالة من التكامل الصناعي والتجاري بين مصر ‏ودول القارة السمراء.‏

ويبلغ حجم التبادل التجاري بين مصر ودول القارة الأفريقية خلال النصف الأول من العام الجاري 2 ‏مليار و431 مليون دولار منها مليار و663 مليون دولار صادرات مصرية و768 مليون دولار واردات.

وأكد قورة، أن إصدار العملة الأفريقية الموحدة، لم يؤثر بأي شكل من الأشكال على حجم الاحتياطي ‏النقدي، مؤكدًا أن صادرات مصر للقارة السمراء أكثر بكثير من وارداتها.‏

[x]