Close ad

جبهة الإبداع المصري: مواقف حاسمة لمنع التضييق على المبدعين

9-2-2012 | 10:251400

جبهة الإبداع المصري: مواقف حاسمة لمنع التضييق على المبدعين

الألمانية
9-2-2012 | 10:251400
9-2-2012 | 10:251400طباعة

أعلنت جبهة الإبداع المصري أنها تبحث حاليًا "مواقف صريحة" تسعى لاتخاذها تجاه عدد من الوقائع التي شهدتها مصر في الأونة الأخيرة والتي اعتبرتها الجبهة "بداية لفرض قيود دينية متشددة على الفن والفنانين كمقدمة لتطال تلك القيود غيرهم من المبدعين".
وقالت الجبهة في بيان على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" إن مؤسسيها "الذين استشعروا الخطر مبكرًا وبادروا بتأسيسها والحشد لها بات واضحًا للعيان أنهم كانوا على حق وأن بعض الآراء التي اعتبرت الجبهة خطوة استباقية ودفاع عن خطر غير قائم اتضح أنها كانت على خطأ".
تضم الجبهة مئات من المثقفين والكتاب والفنانين والإعلاميين وتم تدشينها في مؤتمر صحفي بنقابة الصحفيين بمصر منتصف يناير الماضي وتضم هيئتها التنفيذية أسماء كبيرة، بينها عماد أبو غازي وزير الثقافة السابق و4 من رؤساء النقابات الفنية والمخرجون داود عبد السيد وخالد يوسف والمنتج محمد العدل، والفنانون محمود حميدة، ونبيل الحلفاوي، والشاعر جمال بخيت، والكاتب عبدالجليل الشرنوبي وآخرين.
وأوضحت الجبهة أنها كانت تتوقع "التدخل في حرية الإبداع منذ اليوم الأول لبروز التيار الإسلامي المتشدد على الساحة المصرية رغم كل ما قيل عن التفاهمات التي تم الترويج لها إعلاميًا خلال الأشهر الماضية".
وأكدت أنها بدأت تنظر لتلك القيود "بنوع من الخطورة بعد صدور حكم قضائي غيابي بحبس الفنان المصري عادل إمام لمدة 3 أشهر بتهمة إذراء الأديان في أعماله السينمائية بسبب فيلم قام ببطولته قبل ما يقرب من 20 عامًا رغم الحكم جرى استئنافه ومن المتوقع إلغاؤه".
وكشفت الجبهة عن إقامة دعاوى قضائية مماثلة ضد فنانين آخرين، بينهم مخرجون مثل محمد فاضل وشريف عرفة، وكتاب بينهم وحيد حامد ولينين الرملي وآخرين فيما يمكن وصفه بأنه "حملة ترهيب واسعة النطاق".
واستنكرت جبهة الإبداع قيام بعض طلاب جامعة عين شمس بوقف تصوير مسلسل "ذات" نساء أمس في مقر كلية الهندسة اعتراضًا من بعضهم على ملابس الممثلات القصيرة داخل الأحداث التي تحاكي ما كان سائدًا في فترة السبعينيات القرن الماضي في مصر.
وقال صناع وأبطال المسلسل التليفزيوني الجديد لوكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) إن طلابًا وأساتذة في جامعة عين شمس طردوهم من مقر كلية الهندسة أمس ومنعوهم من استكمال التصوير اعتراضًا على الملابس القصيرة لبطلات المسلسل داخل الأحداث التي تتناول الحركة الطلابية في مصر في تلك الحقبة.
واشتكت مخرجة المسلسل كاملة أبو ذكري لعميد كلية الهندسة من سلوك المحتجين فما كان منه إلا أن طالبهم بوقف التصوير ومغادرة المكان رغم أنه وافق مسبقا على منحهم تصريحا بالتصوير لمدة ستة.
وأصدر اتحاد طلاب كلية الجامعة بيانا عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" مساء الأربعاء قال فيه: "يعتذر اتحاد طلاب عين شمس عن المشاهد السيئة التي ظهرت نتيجة تصوير أحد المسلسلات داخل حرم الكلية وقد قامت إدارة الكلية واتحاد الطلاب بمنع فريق عمل المسلسل من استكمال تصوير بقية المشاهد غير اللائقة بالمسلسل وتم إخراجهم".
من جانبها، علقت كاتبة سيناريو المسلسل مريم نعوم على البيان على نفس الصفحة قائلة: "هل أنتم اتحاد طلاب أم جمعية أمر بالمعروف ونهي عن المنكر؟ المشاهد كانت جزء من حلقات عن الحركة الطلابية عندما اعتصم طلاب كلية الهندسة ثم خرجوا من الجامعات إلى ميدان التحرير عام 1972 فهل يفترض بالمسلسل أن يصور طالبات السبعينات يرتدين ملابس عصرية لطالبات 2012".
وتدور أحداث المسلسل المأخوذ عن رواية بنفس الاسم للروائي المصري المعروف صنع الله إبراهيم حول التغيرات الاجتماعية والسياسية التي عاشها المجتمع المصري في أعقاب ثورة 1952 وصولًا إلى الوقت الحاضر وهو من إنتاج شركة أفلام مصر العالمية بالتعاون مع هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" ويشارك في بطولته نيللي كريم وباسم سمرة وانتصار وهاني عادل وناصر سيف وشيرين عادل وهشام إسماعيل وعمر السعيد.

جبهة الإبداع المصري: مواقف حاسمة لمنع التضييق على المبدعين