مصطفي الفقي: علاقة الإخوان بالمسيحيين ستكون أفضل من عصر مبارك

6-2-2012 | 13:54

 

إيمان نصار

قال د. مصطفي الفقي لا أري أن علاقة الإخوان بالمسيحيين ستكون سيئة بالعكس ستكون أفضل من عصر مبارك، لأن مكرم عبيد هو الشخصية الوحيدة التي شيعت جنازة حسن البنا و الإخوان لا ينسوا هذا، كما أن الأزهر القلعة الدينية المعتدلة علاقتها جيدة بالمسيحيين.


أضاف الفقي في ندوة لمناقشة كتاب "الكنيسة المصرية توازنات الدين والدولة" للكاتب هاني لبيب في معرض الكتاب أقيمت ظهر اليوم أزعم انني كنت صلة الوصل بين الكنيسة والدولة، لعلاقتي الطيبة بهم منذ الثمانينيات، مؤكدًا أن البابا شنودة سيذكر في تاريخ الباباوات كأقواهم لأنه هو من حل الإشكالية التاريخية بين الأقباط والعرب، وجعل للقبطي شخصية سياسية، حتي أن العرب أطلقوا عليه باطريارك العرب.

أوضح الفقي، البابا من أكبر المطلعين علي الدين الإسلامي، فلم أر قاموس القرآن الكريم غير عنده، وأنه حمي الوحدة الوطنية، والبابا قوي الشخصية وأثر في الوحدة الوطنية حتي أنه في العيد بعد تفجيرات كنيسة القديسين قال لي إنه لن يقدم الشكر لمبارك ولا للحكومة وسيكون الشكر عامًا، وهذا ما فعله.

ودعا الفقي إلي سرعة اتخاذ القرار في قانون إقامة دور العبادة الموحد فما نريده هو السماح بإنشاء الكنيسة ولا أفهم الاعتراض علي ذلك فهي دار عبادة وليس "كباريه".

مادة إعلانية

[x]