"اليونسكو الإقليمي" يحتفل بمرور 70 عامًا على افتتاحه بحضور وزراء وممثلين لمنظمات دولية

6-12-2017 | 20:03

احتفال منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو)

 

غادة الشرقاوى

احتفلت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو)، وبالتعاون مع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي في مصر واللجنة الوطنية المصرية لليونسكو اليوم، بمرور 70 عامًا على افتتاح مكتب اليونسكو الإقليمي للعلوم في القاهرة.


وبهذه المناسبة أقيم احتفال كبير تحت رعاية، رئيس الوزراء المهندس شريف إسماعيل، واستضاف المتحف القومي للحضارة المصرية هذا الاحتفال الذي عقد تحت شعار "70 عامًا في بناء السلام في عقول الرجال والنساء في المنطقة العربية".

حضر الاحتفال عدد من الوزراء وسفراء الدول العربية والأجنبية وممثلي السلك الدبلوماسي ومنظمات الأمم المتحدة العاملة في مصر وممثلي الجهات التي تعمل مع اليونسكو بما فيها الجهات الثقافية والتربوية والجهات العاملة في مجال تطوير العلوم والثقافة.

وألقى الدكتور خالد عبدالغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي ممثلًا عن رئيس الوزراء كلمة.

كما وجهت المديرة العامة لليونسكو أودرى أزولاى، رسالة مسجّلة للحضور، قالت فيها اليوم نحتفل بعلاقة عميقة ومتميزة جدا، وأن مصر كانت من أوائل الدول التى صادقت على الميثاق التأسيسى لليونسكو، كما كان المكتب الإقليمى لليونسكو فى القاهرة من أوائل المكاتب الميدانية لليونسكو فى العالم مما عزز تواجد المنظمة فى المنطقة العربية.

وأضافت أن هذه العلاقة تميزت بمحطات غيرت العالم، والتى بدأت بحملة اليونسكو الدولية فى الستينيات لحماية آثار النوبة التاريخية، باعتبارها جزءا فريدا من التراث المصرى العظيم.

اليوم بعد سبعين عاما من تأسيس مكتب القاهرة، نقف فى المتحف القومى للحضارة المصرية الذى افتتح حديثا لنعلن أن شراكتنا فى أقوى حالاتها وأننا نعمل معا على دفع التعليم قدما ومحاربة الأمية، وتمكين الشباب، وتعزيز الحوار بين الثقافات، وشكرت الحكومة المصرية على تقديمها مبنى جديد وحديث كمقر لليونسكو.

كما ألقى الدكتور غيث فريز مدير مكتب اليونسكو الإقليمي للعلوم في القاهرة كلمة، أكد فيها العلاقة المميزة التى تربط مصر واليونسكو، وقال إنه مضت سبعة عقود على تأسيس مكتب اليونسكو بالقاهرة ومازلنا متمسكين بشعارنا الخالد "بناء السلام فى عقول الرجال والنساء"، مهما بدا تحقيق هذا العدف النبيل صعبا وبعيدا. وتشكل المعرفة والعلوم والتكنولوجيا مدخلنا الأساسى فى التعامل مع هذا الأمر، باعتبارها روافع أساسية لتقليص الفقر وتحقيق التنمية المستدامة وتوطيد السلام.

وكانت مصر واحدة من أوائل الدول العربية التى صادقت على الميثاق التأسيسي لليونسكو، واقترحت حينها إنشاء مركز دائم لليونسكو في القاهرة. وفي عام 1947، افتتح "مكتب اليونسكو الميداني للتعاون العلمي" في منطقة جاردن سيتي التاريخية في القاهرة ليستجيب "لاحتياجات الدول غير الأوروبية ويتعامل مع ظروفها والعمل كحلقة وصل بين المقعد الدائم للمنظمة واللجنة الوطنية المصرية، بالإضافة إلى اللجان الوطنية للدول المُمَثَلة في جامعة الدول العربية". وفي بداية عام 2017، انتقل مكتب اليونسكو إلى مقرّه الجديد في مدينة السادس من أكتوبر والذى قدمته الحكومة المصرية للمنظمة.

ويشكل مكتب اليونسكو الإقليمي للعلوم في الدول العربية ومقره القاهرة جزءاً من شبكة اليونسكو العالمية والتى تتضمن 52 مكتباً ميدانياً. ويعتبر مكتب القاهرة الذي تأسس في عام 1947 واحد من أقدم المكاتب الميدانية لمنظمة اليونسكو. ويعتبر اليونسكو وكالة الأمم المتحدة المتخصصة والمسئولة عن تنسيق التعاون الدولي في مجالات التربية والعلوم والثقافة والاتصال. كما تعمل على تعزيز العلاقات بين الأمم والمجتمعات، وتعبئة الجمهور بشكل عام، كي يحصل كل طفل ومواطن على التعليم الجيد الذي يوفّر فرص النمو والعيش في بيئة ثقافية غنية بالتنوع والحوار. وتعمل اليونسكو كذلك على تعزيز القيم الإنسانية العالمية وضمان استفادة الجميع من أوجه التقدم العلمي، ويدعم مكتب اليونسكو الإقليمي للعلوم في الدول العربية الدول العربية في العديد من المجالات وبآليات مختلفة لتحقيق أهداف التنمية المستدامة لعام 2030.

وفي هذا الإطار، يقوم المكتب الإأقليمي للعلوم في الدول العربية بدعم دول المنطقة في مجالات تمتد من ترويج العلوم والمعارف، إلى تطوير العلوم الطبيعية، إلى حماية الموارد المائية وحماية التنوع البيولوجي والجيولوجي الفريد في المنطقة، وصولا إلى دعم جهود إقامة اقتصادات ومجمتعات المعرفة في الدول العربية.

وبالإضافة إلى العمل فى مصر فى جميع مجالات اليونسكو بما فيها التربية والثقافة والعلوم، كما يدعم المكتب نشاطات اليونسكو في السودان وليبيا في العديد من المجالات بما فيها دعم التعليم الجيد والشامل للجميع، والحفاظ على التراث الثقافى.

إضافة إلى ذلك، يقوم المكتب بريادة عدد من المشاريع الهامة والمتميزة على المستوى المصرى والإقليمي العربي في مجالات عدة بما فيها تمكين الشباب وتعزيز الحوار بين الثقافات ودعم المدن العربية الشاملة للجميع، حيث يتعاون المكتب في ذلك مع جامعة الدول العربية والأزهر الشريف.


.


.


.

مادة إعلانية

[x]