"الطب الشرعي" يستقبل 57 جثة مجهولة الهوية خلال 2017

8-12-2017 | 08:43

٫

 

مصطفى زكي

أعلنت مصلحة الطب الشرعي برئاسة الدكتور هشام عبد الحميد، كبير الأطباء الشرعيين، استقبال المشرحة 57 جثة مجهولة الهوية (مجاهيل) خلال 2017.


ووفقًا لموقع مصلحة الطب الشرعي على شبكة الإنترنت، فإن من بين الجثث المجهولة الهوية عدد 11 جثة للإناث.

ووضعت المشرحة وصفًا تفصيليًا عن حالة كل جثة سواء النوع (ذكر أو أنثى)، والعمر المحتمل للجثة، والطول، ولون البشرة، ولون العينين، وكافة الملابس التي ترتديها الجثة وألوانها، والعلامات المميزة لها سواء كانت وشم أو غيره، وتم وضع صورة فوتوغرافية للجثة في محاولة للتعرف على بعض الحالات.#

وبمجرد العثور على جثة شخص مجهولة الهوية فإنها تبقى في عهدة جهات رسمية، منذ بداية اكتشاف الجثة، وحتى إنهاء إجراءات دفنها، حيث تتناقلها مصلحة الطب الشرعي التابعة ل وزارة العدل ، والنيابة العامة، ووزارة الصحة، حتى تتواري تحت التراب، ويتم تسميتها بين خبراء الطب الشرعي باسم "المجاهيل".#

وعلى الفور فإن مصلحة الطب الشرعي بمجرد استلامها جثة مجهولة، يتم إبلاغ النيابة العامة باعتبارها محامي الشعب، لتبدأ في ممارسة جزأين من التحقيق؛ الأول قانوني يتمثل في محاولة التعرف على ملابسات واقعة الوفاة، والوصول إلى مرتكب الواقعة، واستدعاء الشهود، بينما يكون الجزء الثاني تحقيقًا فنيًّا لمعرفة سبب وفاة المجني عليه، وذلك بالتعاون مع رئيس مصلحة الطب الشرعي الذي يكلف طبيبًا من قسم الطب الميداني لإعداد تقرير الصفحة التشريحية لمعرفة سبب وفاة المجني عليه سواء كان مقتولًا أو منتحرًا.#

ويتم إيداع الجثة المجهولة الهوية في أقرب مشرحة لها، على أن يسحب منها تحليل الحمض النووي "DNA"، والاحتفاظ به، وفي حال سؤال مواطن ما على أي شخص مفقود من ذويه من الدرجة الأولى، يتم إجراء تحليل الحمض النووي له ومطابقته مع تحليل عينة الحمض النووي للجثة المجهولة؛ لاستبيان ما إذا كان هناك صلة قرابة من عدمه.#

وفي حال عدم التوصل إلى أهل الجثة المجهولة الهوية يتم دفنها في أقرب مقبرة من مقابر الصدقة، ولا يوجد حصرًا لتلك الجثث وإنما تختلف من يوم لآخر، ومن شهر لآخر، ومن سنة لأخرى.

مادة إعلانية

[x]