أمير الكويت: أي خلاف بيننا لابد أن يبقى مجلس التعاون الخليجي بمنأى عنه

5-12-2017 | 17:39

الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح

 

أ ش أ

أكد أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، أن أي خلاف يطرأ على مستوى دول الخليج ومهما بلغ، لا بد أن يبقى مجلس التعاون بمنأى عنه لا يتأثر به  ولا تتعطل آلية انعقاده.

وقال في كلمته في افتتاح الدورة الثامنة والثلاثين في الكويت اليوم، أهنئ أبناء دول المجلس على نجاحنا في عقد الدورة الثامنة والثلاثين في موعدها المقرر لنثبت للعالم أجمع حرصنا على هذا الكيان وأهمية استمرار آلية انعقاده، مكرسين توجهًا رائدًا وهو أن أي خلاف يطرأ على مستوى دولنا ومهما بلغ، لا بد أن يبقى مجلس التعاون بمنأى عنه لا يتأثر فيه أو تتعطل آلية انعقاده .

وأضاف: ولا يفوتني أن أتقدم بالشكر لأخي العزيز الملك حمد بن عيسى آل خليفة،  وإلى حكومة وشعب مملكة البحرين الشقيقة على جهودهم ورعايتهم أعمال دورتنا السابقة.

وقال أمير الكويت : لقد عصفت بنا خلال الأشهر الستة الماضية أحداث مؤلمة وتطورات سلبية،  ولكننا بفضل حكمة إخواني قادة دول المجلس، استطعنا التهدئة وسنواصل هذا الدور في مواجهة الخلاف الأخير، ولعل لقاءنا اليوم مدعاة لمواصلتنا لهذا الدور الذي يلبي آمال وتطلعات شعوبنا.

وأضاف: مضى على مسيرة عملنا الخليجي المشترك ما يقارب الأربعة عقود، حققنا خلالها العديد من الإنجازات ولكن الطريق ما زال طويلاً لتحقيق المزيد من الإنجازات التي تحقق آمال وتطلعات شعوبنا .

وقال: نحن مدعوون إلى التفكير الجدي للبحث في الآليات التي تحقق أهدافنا والأطر الأكثر شمولية، التي من خلالها سنتمكن من المزيد من التماسك والترابط بين شعوبنا،  فلنعمل على تكليف لجنة تعمل على تعديل النظام الأساسي لهذا الكيان يضمن لنا آلية محددة لفض النزاعات،  بما تشمله من ضمانات تكفل التزامنا التام بالنظام الأساسي وتأكيد احترام بعضنا بعضًا وترتقي بها إلى مستوى يمكننا من مواجهة التحديات الإقليمية والدولية.

اقرأ ايضا:

مادة إعلانية

[x]