البابا فرنسيس يغادر دكا إلى روما بعد جولة استمرت 6 أيام في آسيا

2-12-2017 | 18:15

البابا فرنسيس

 

الألمانية

غادر بابا الفاتيكان ، اليوم السبت، دكا متجها إلى روما ، مختتما بذلك جولة آسيوية استمرت ستة أيام، حيث تندلع أزمات اللاجئين بين ميانمار و بنجلاديش ، والتي تُعد هي الأكبر على مستوى العالم.


واستخدم البابا، الذي وصل دكا يوم الخميس، اسم " الروهينجا " للاعتراف بمسلمي ميانمار المضطهدين الذين عبر مئات الآلاف منهم إلى بنجلاديش ، للفرار من حملة عسكرية في وطنهم بولاية راخين.

وأشار البابا إلى الروهينجا أمس الجمعة في صلاة عامة مشتركة بين الأديان حضرها أيضا مجموعة صغيرة من أقلية الروهينجا المسلمة في دكا .

وقد تلقى البابا فرنسيس نصائح بعدم استخدام الكلمة خلال الجولة الأولى من رحلته إلى ميانمار ، التي لا تعترف بأفراد الاقلية المسلمة كمواطنين، وتشير إليهم على أنهم من البنغال المتطفلين من بنجلاديش . وقد زار البابا ميانمار من يوم الاثنين وحتى يوم الخميس.

ودعا البابا المجتمع الدولي أيضا إلى اتخاذ إجراءات حاسمة لإنهاء أزمة اللاجئين في الوقت الذي هرب فيه أكثر من 624 ألفًا من مسلمي الروهينجا بعد إطلاق جيش ميانمار حملة ضدهم في 25 أغسطس الماضي.

وودع أبو الحسن محمود على، وزير خارجية بنجلاديش ، البابا فرنسيس في مطار حضرة شاه جلال الدولي، بعدما قضى الأخير ثلاثة أيام في بنجلاديش .

وقبل مغادرته، قارن بابا الفاتيكان الوشاية ونشر الشائعات بالإرهاب، قائلا للقساوسة والراهبات في ختام رحلته إن المشاركة في نشر الشائعات يدمر التناغم الديني.

وقال الحبر الأعظم خلال لقاء جمعه بعدد من الكاثوليكيين قبل مغادرته دكا : "روح نشر الشائعات هي عدو التناغم في المجتمع الديني وهي نوع من الإرهاب".

وأضاف فرنسيس للحشد عند كنيسة برتغالية ترجع للقرن السادس عشر في وسط دكا : "إن (نشر الشائعات) مثل الإرهابيين الذين لا يقولون أنا إرهابي ولكن يتركون القنابل وراءهم. ثم الشخص الآخر ينشر الشائعات مجددا".

ودعا فرنسيس الكاثوليكيين إلى "الحفاظ على ألسنتهم" لتجنب عدم الثقة والانقسام".

وطلب البابا متحدثا خلال اجتماع عقد في كلية نوتردام في دكا في وقت لاحق من اليوم السبت، من حوالى 10 آلاف شاب اجتناب ما وصفه بمبدأ "إما الموافقة على آرائي أو الرحيل".

وأضاف: "إننا نستخدم مبدأ (إما الموافقة على آرائي أو الرحيل). ونصبح محاصرين، منغلقين على أنفسنا"، ونصح الشباب ألا يتجاهلوا العالم من حولهم.

واستمرت زيارة البابا إلى ميانمار من الاثنين إلى الخميس.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]