في ذكرى مولد سيد الخلق.. ماذا قال الغرب عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم ؟

30-11-2017 | 17:45

مولد النبي " محمد صلي الله عليه وسلم "

 

كمال مراد

كان الرسول محمد صلي عليه وسلم خلقه القرآن، مهد الطريق للدعوة بالموعظة الحسنة، أسر القلوب بالحب والرحمة، وأيده الله بجنوده وملائكته، حتى بلغ الأمانة وكشف الغمة، فكان هدية مالك الخلق للأمة.

عرفته " قريش " بالصادق الأمين، الكريم ابن الأكرمين، واحتار في سيرته علماء وفلاسفة ومفكرو الشرق والغرب، بحثوا في كتب التاريخ لم يجدوا أعظم منه، حظي باحترام وتقدير أعدائه، الذين اقتربوا منه ودرسوا سيرته فأحبوه ومنهم من آمن به. 


في ذكرى مولده نرصد أهم ما قاله الغرب عن نبي الأمة ، محمد عليه الصلاة والسلام .

قال المهاتما "غاندي" قائد حركة استقلال الهند
"أردت أن أعرف صفات الرجل الذي يملك بدون نزاع قلوب ملايين البشر، لقد أصبحت مقتنعًا كل الاقتناع أن السيف لم يكن الوسيلة التي من خلالها اكتسب الإسلام مكانته، بل كان ذلك من خلال بساطة الرسول مع دقته وصدقه في الوعود، وتفانيه وإخلاصه لأصدقائه وأتباعه، وشجاعته مع ثقته المطلقة في ربه وفي رسالته، هذه الصفات هي التي مهدت الطريق، وتخطت المصاعب وليس السيف، و بعد انتهائي من قراءة الجزء الثاني من حياة الرسول وجدت نفسي أسفًا لعدم وجود المزيد للتعرف أكثر على حياته العظيمة".

قال العالم الأمريكي "مايكل هارث" صاحب كتاب الخالدون المئة

" إن محمدًا صلى الله عليه وسلم كان الرجل الوحيد في التاريخ، الذي نجح بشكل أسمى وأبرز في كلا المستويين الديني والدنيوي، إن هذا الاتحاد الفريد الذي لا نظير له للتأثير الديني والدنيوي معًا، يخوّله أن يعتبر أعظم شخصية ذات تأثير في تاريخ البشرية " .


ويكمل في كتابه: "إن اختياري محمداً، ليكون الأول في أهم وأعظم رجال التاريخ، قد يدهش القراء، ولكنه الرجل الوحيد في التاريخ كله الذي نجح أعلى نجاح على المستويين: الديني والدنيوي".


"فهناك رُسل وأنبياء وحكماء بدأوا رسالات عظيمة، ولكنهم ماتوا دون إتمامها، كالمسيح في المسيحية، أو شاركهم فيها غيرهم، أو سبقهم إليهم سواهم، كموسى في اليهودية، ولكن محمداً هو الوحيد الذي أتم رسالته الدينية، وتحددت أحكامها، وآمنت بها شعوب بأسرها في حياته".

"برناردشو" الكاتب الأيرلندي : الذي ولد في مدينة كانيا 1817 ـ 1902 له مؤلف أسماه (محمد)، وقد أحرقته السلطة البريطانية قال:
"إن العالم أحوج ما يكون إلى رجلٍ في تفكير محمد، هذا النبي الذي وضع دينه دائماً موضع الاحترام والإجلال، فإنه أقوى دين على هضم جميع المدنيات، خالداً خلود الأبد، وإني أرى كثيراً من بني قومي، قد دخلوا هذا الدين على بينة، وسيجد هذا الدين مجاله الفسيح في هذه القارة" (يعني أوروبا).

 "آن بيزينت" في كتاب "حياة وتعاليم محمد": 

" من المستحيل لأي شخص يدرس حياة وشخصية نبي العرب العظيم، ويعرف كيف عاش هذا النبي وكيف علم الناس، إلا أن يشعر بتبجيل هذا النبي الجليل، أحد رسل الله العظماء، ورغم أنني سوف أعرض فيما أروي لكم أشياء، قد تكون مألوفة للعديد من الناس، فإنني أشعر في كل مرة أعيد فيها قراءة هذه الأشياء، بإعجاب وتبجيل متجددين لهذا المعلم العربي العظيم".

 ديوان شند شرمة في كتابه: " أنبياء الشرق ": 
" لقد كان محمد روح الرأفة والرحمة وكان الذين حوله يلمسون تأثيره ولم يغب عنهم أبدا "

 "تولستوي" الروائي الروسي: 
"يكفي محمد فخراً أنّه خلّص أمةً ذليلةً دمويةً من مخالب شياطين العادات الذميمة، وفتح على وجوههم طريقَ الرُّقي والتقدم، وأنّ شريعةَ محمدٍ، ستسودُ العالم لانسجامها مع العقل والحكمة".

 "كارل ماركس" الفيلسوف الألماني قال: 
" هذا النبي افتتح برسالته عصرًا للعلم والنور والمعرفة، حري أن تدون أقواله وأفعاله بطريقة علمية خاصة، وبما أن هذه التعاليم التي قام بها هي وحي، فقد كان عليه أن يمحو ما كان متراكما من الرسالات السابقة من التبديل والتحوير".


المفكر الفيلسوف الفرنسي "لامارتن" قال: 
"النبي محمد علية الصلاة والسلام، هو النبي الفيلسوف المحارب الخطيب المشرع، قاهر الأهواء وبالنظر إلى كل مقاييس العظمة البشرية، أود أن أتساءل هل هناك من هو أعظم من النبي محمد عليه الصلاة والسلام ".

"برتراند راسل" وهو أحد فلاسفة بريطانيا الكبار والحاصل على جائزة نوبل للسلام عام 1950 قال: 
"لقد قرأت عن الإسلام ونبي الإسلام، فوجدت أنه دين جاء ليصبح دين العالم والإنسانية، فالتعاليم التي جاء بها محمد، والتي حفل بها كتابه ما زلنا نبحث ونتعلق بذرات منها، وننال أعلى الجوائز من أجلها ".

وقال "توماسكارليل" المصلح الاجتماعي الإنجليزي الذي كان مولعاً بالشخصيات التي غيرت مجرى التاريخ: 
" قوم يضربون في الصحراء عدة قرون، لا يؤبه بهم ولهم، فلما جاءهم النبي العربي، أصبحوا قبلة الأنظار في العلوم والمعرفة، وكثروا بعد قلة، وعزوا بعد ذلة، ولم يمض قرن، حتى استضاءت أطراف الأرض بعقولهم وعلومهم".

الدكتورة الألمانية "زيجرد هونكة" قالت: 
"إن محمد والإسلام شمس الله على الغرب. كان رسول الإسلام يعرف أن المرأة ستجد طريقها بجوار الرجل ذات يوم. لذا آثر أن تكون المرأة متدينة . لها لباس معين، حتى تقي نفسها شر النظرات وشر كشف العورات. ورجل بهذه العبقرية لا أستطيع أن أقول إلا أنه قدم للمجتمع أسمى آيات المثالية وأرفعها وكان جديرا أن تظل الإنسانية مدينة لهذا الرجل الذي غيَّر مجرى التاريخ برسالته العظيمة".

قال المستشرق "سنرستن الآسوجي" الذي ولد عام 1866، أستاذ اللغات الساميّة: 
" إننا لم ننصف محمداً إذا أنكرنا ما هو عليه من عظيم الصفات وحميد المزايا، فلقد خاض محمد معركة الحياة الصحيحة في وجه الجهل والهمجية، مصراً على مبدئه، وما زال يحارب الطغاة حتى انتهى به المطاف إلى النصر المبين، فأصبحت شريعته أكمل الشرائع، وهو فوق عظماء التاريخ ".

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]