بابا الفاتيكان يبدأ زيارة إلى ميانمار وبنجلاديش وسط أزمة الروهينجا

27-11-2017 | 06:26

بابا الفاتيكان

 

الألمانية

بدأ بابا الفاتيكان فرنسيس الأول اليوم الاثنين زيارة، تستمر لمدة ستة أيام، إلى كل من ميانمار وبنجلاديش، والتي ستأخذه إلى قلب واحدة من أكبر الأزمات الإنسانية في العالم.


وفر أكثر من 620 ألف روهينجي من ميانمار إلى بنجلاديش خلال الشهور الثلاثة الماضية نتيجة لما وصفته الأمم المتحدة بأنه "مثال نموذجي للتطهير العرقي".

وفى ميانمار، من المقرر أن يجتمع فرنسيس مع قائد الجيش، الجنرال مين اونج هلينج، ومستشارة الحكومة أونج سان سو تشي الحاصلة على جائزة نوبل للسلام.

ومن المتوقع أن يثير مع قادة ميانمار قضية الروهينجا لكن الكنيسة الكاثوليكية في ميانمار حثته على عدم التحدث عن أقلية الروهينجا المسلمة المضطهدة أو الإشارة إليها بالاسم حتى لا يثير حساسيات محلية.

وسيزور البابا فرنسيس ميانمار في الفترة من 27 إلى 30 نوفمبر، كما يزور بنجلاديش في الفترة من 30 نوفمبر إلى 2 ديسمبر، في رحلة كانت مقررة قبل اشتعال أزمة الروهينجا.

مادة إعلانية

[x]