"القصابون" يوضحون أسباب تراجع أسعار اللحوم.. والركود يأتي في المقدمة

26-11-2017 | 15:34

 

حمدي عبد الرشيد

شهدت أسعار اللحوم تراجعا خلال الأيام الماضية، بعد أن استمرت في الصعود والارتفاع خلال العام الماضي، شأنها شأن كافة السلع التي تعتمد على استيراد بعض مكوناتها من الخارج مثل" الأعلاف"، والتي تأثرت بشكل كبير بعد تحرير سعر الصرف في 3 نوفمبر 2016، مما أحدث حالة من الركود  وصل إلى نحو 70%.

وانخفضت أسعار اللحوم خلال الفترة الماضية، لتختلف أسعارها من محافظة لأخرى، ففي" سوهاج"، ظهرت لافتات على محال الجزارة توضح أسعار اللحوم ، ليسجل كيلو اللحم البلدي نحو 90 جنيها بدلاً من 130 جنيهًا، وفي" الدقهلية"، سجل كيلو الكندوز ما بين 130 إلى 150 جنيهًا بدلًا من 150 و180 جنيهًا، وتراوح  في "محافظة الجيزة" بين 130 إلى 135 جنيها، بدلًا من 150 جنيهًا، وبلغت في محافظة المنيا  نحو 80 جنيها بدلا من 130 جنيهًا، وتراجع بمحافظة أسوان من 150 إلى 100 جنيه.

محمد وهبة، رئيس شعبة القصابين ، علق على ذلك قائلا، إن التراجع في أسعار اللحمة، جاء نتيجة حالة الكساد التي يعاني منها السوق، والتي نتجت عن ارتفاع الأسعار بشكل عام في كافة المنتجات الأخرى، مما دفع المواطن في التركيز على السلع الرئيسية من ملبس ومصاريف المدارس.

وأكد وهبة، أن الجزارين ليس لهم أي دخل بارتفاع الأسعار خلال الفترة الماضية، فكل ذلك كان بسبب ارتفاع أسعار أعلاف الماشية، مشيرًا إلى أن الجزار تضرر مثل المواطنين، فقد سعى كثيرًا من أجل تراجع الأسعار للحفاظ على حركة السوق، وذلك من خلال تحمل جزء من الخسارة من أجل توفير اللحمة للمواطن البسيط.

و قال محمد شرف، نائب رئيس شعبة القصابين باتحاد الغرف التجارية، إن الجزارة في الفترة الماضية عانت كثيرًا، فقد تراجع حجم المبيعات بالسوق نحو 70%، ليبلغ حجم الذبح للجزار من 20 رأس إلى رأسين في اليوم.

وأضاف شرف، أن انخفاض أسعار اللحوم الفترة الماضية، كان نتاجًا طبيعيًا لحالة الركود الكبيرة التي يعاني منها سوق اللحوم في مصر، مما دفع الجزارين إلى تحمل جزء من الخسارة للحفاظ على حالة السوق، مؤكدًا أن ذلك الركود نتج عن التراجع الكبير في الوضع ال اقتصاد ي للمواطن.

وتابع: شرف، أن ذلك دفع المواطن للاهتمام بتوفير متطلبات العائلة الأولى فالأولى.

وتوقع شرف، عدم ارتفاع أسعار اللحوم مرة أخرى خلال الفترة القادمة، نظرًا لثبات أسعار الأعلاف، نتيجة لاستقرار سعر صرف الدولار .

وأوضح هيثم عبدالباسط، نائب شعبة القصابين ، قائلا: إن أهم أسباب التراجع في أسعار اللحوم الركود الشديد في حركة السوق، التي نتج عن ارتفاع الأسعار خلال الفترة الماضية، ووجود كميات من اللحوم مخزنة لدي المواطنين من العيد الأضحى المبارك، بالإضافة لقيام الفلاحين ببيع العجول نتيجة لوصولها لحالة من الذبح الفوري، التي يصعب على الفلاح إبقائها أكثر من ذلك، لأنها سوف تخسر كثيرًا من أوزانها.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]