فرنسا ترحب باتفاق ميانمار وبنجلاديش بشأن إعادة لاجئي الروهينجا

25-11-2017 | 22:19

لاجئو الروهينجا

 

أ ش أ

رحبت فرنسا ، اليوم السبت، بالاتفاق بين ميانمار و بنجلاديش بشأن عودة الآلاف من لاجئي الروهينجا المسلمين الذين فروا من الاضطهاد إلى ديارهم ب ميانمار .


ووصفت وزارة الخارجية الفرنسية - في بيان اليوم - الاتفاق بأنه خطوة أولى لإتاحة العودة الطوعية للاجئي الروهينجا حينما تتهيأ الظروف.

وقال وزير الخارجية الفرنسي جون ايف لودريان ـ خلال لقائه نظيريه البورمي والبنغالي، على هامش الاجتماع الوزاري آسيا - أوروبا (آسيم) ـ إنه على خلفية هذه المأساة الإنسانية الكبرى هناك حاجة طارئة لإنهاء العنف والتمييز في إقليم أراكان والسماح بوصول المساعدات بشكل كامل وآمن ودون عائق للسكان المحتاجين، وتسهيل العودة الطوعية والآمنة للاجئين وفقًا للمعايير الدولية.

وأضاف أنه لتهيئة الظروف لعودة اللاجئين، من الضروري اتخاذ تدابير في إقليم أراكان في مجال إعادة الإعمار والمصالحة وحقوق الإنسان، بمساهمة لجنة الخبراء لمتابعة التنفيذ الكامل لتوصيات "اللجنة الاستشارية الخاصة بإقليم أراكان"، برئاسة كوفي عنان، والتي التزمت بها أونج سان سو تشي مستشارة الدولة في ميانمار .

وأكد أنه في هذا السياق، تواصل فرنسا تقديم الدعم للتحول الديمقراطي في بورما ولجهود الحكومة المدنية لإحراز تقدم بشأن دولة القانون وحقوق الإنسان، معربًا عن ترحيبه بجهود السلطات البنغالية لاستقبال اللاجئين على أرضها.

وكانت حكومة ميانمار أبرمت مذكرة تفاهم مع بنجلاديش الخميس الماضي بشأن عودة مئات الآلاف من اللاجئين الروهينجا المسلمين الذين فروا إلى بنجلاديش ، خوفًا على حياتهم بعد حملة للجيش ضد الأقلية المسلمة في ولاية راخين، وصفتها المنظمات الأممية والإنسانية بأنها "نموذج للتطهير العرقي".

الأكثر قراءة

[x]