نيل هوكنز في ندوة "العنف ضد المرأة": سلوك عالمي.. وفي أستراليا تقتل امرأة أسبوعيًا على يد شريكها

25-11-2017 | 17:38

الدكتورة ماجدة واصف

 

سارة نعمة الله تصوير- نورهان رضوان

عقدت ظهر اليوم السبت، ندوة "العنف ضد المرأة" بالمجلس الأعلى للثقافة، على هامش فعاليات مهرجان القاهرة السينمائي الدولي، والتي بدأت بالوقوف دقيقة حدادًا على أرواح شهداء حادث مسجد الروضة في سيناء.

وبدأت الندوة بتقديم رئيسة المهرجان الدكتورة ماجدة واصف ، التعازي في أرواح الشهداء، ومؤكدة أن العمل بالمهرجان مستمر في تغطية جميع فعالياته، حيث إن هذه هي الطريقة المثلى التي سيتم اتخاذها في الرد على العنف والحادث الغاشم الذي وقع بالأمس.

وحضر الندوة عدد كبير من الرموز الفنية وممثلين عن المنظمات المجتمعية ومنهم الكاتب الدكتور مدحت العدل، الدكتور خالد عبد الحليل رئيس جهاز الرقابة على المصنفات الفنية، السيناريست مريم ناعوم، بالإضافة إلى الدكتورة رانيا يحيى ممثلة عن الدكتورة مايا مرسي رئيس المجلس القومي للمرأة، ويوسف شريف رزق الله المدير الفني للمهرجان، وأدارت الندوة الناقدة ماجدة موريس.

وقالت رانيا يحيى، التي ألقت كلمة الدكتورة مايا مرسي، رئيس المجلس القومي للمرأة في كلماتها، إن المجلس يظل في الفترة من ٢٥ من نوفمبر من كل عام يحتفل ويبقى على مدار عشرة أيام يحتفل بالعديد من الفعاليات التي من شأنها عقد مسابقات فنية وتوثيق من أجل تطور مناهضة العنف ضد المرأة حتى يتم توصيل الفكرة إلى أكبر عدد من الناس عن فكرة المؤتمرات العلمية التقليدية.

وقال يوركشر مل، مدير مكتب الأمم المتحدة في مصر، إن هناك إستراتيجية جديدة تتم بالتعاون مع المجلس القومي لوضع خطة جديدة للتعامل مع هذه القضية، موضحًا أنهم يقومون بعمل حملة تحمل اللون البرتقالي ضمن استراتيجية "30/20" والتي سيتم وضع العلامة على الأهرامات، وأبو الهول، وبرج القاهرة بعد انتهاء فترة الحداد، هو لون ينم عن التفاؤل بالمستقبل.

وأكد أن حق كل امرأة أن تعيش حياتها، ومنوها أنهم مهتمون بالحفاظ على حقوق المرأة بالعالم وأنهم أطلقوا حملة أون لاين عنوانها "لأَنِّي أنا رجل"، وقد لاقت دعمًا من  عدد من الأشخاص المؤثرين مثل اللاعب محمد صلاح.

وأشار السفير الأسترالي بالقاهرة نيل هوكنز، بعد تقديمه التعازي للشعب المصري أثر الحادث الأليم، إلى أن العنف ضد المرأة موجود بالعالم كله، فمثلاً تقتل امرأة أسبوعيا على يد شريكها في أستراليا، كما أكد أنها مشكلة عالمية ولابد من المشاركة في القضاء للعنف ضد المرأة، وأن نسعى على المستويين المحلي والدولي في هذا الصدد.

كما أوضح أنهم قاموا في أستراليا بعمل إستراتيجية تجاه قضية العنف ضد المرأة تتضمن وقف العنف قبل حدوثه، ودعم من يتعرض للعنف، إشراك الرجل في جهود تعزيز الجهور، وتغيير مواقف العنف ضد المرأة.

كما تحدث السفير الأسترالي عن تحريم الدكتور شوقي علام مفتي الديار المصرية، لبعض الأمور مثل

زواج القاصرات والختان، كما وجه شكره للنائب علاء عابد وكيل لجنة حقوق الإنسان بالبرلمان لمبادرته التي تهدف لتعزيز قوانين المرأة.

ونوهت ألفت سلامي ممثلة لوزارة التضامن الاجتماعي بالنيابة عن وزيرته الدكتورة غادة والي، أنها هي الجهة الوحيدة التي تنتج أفلامًا بشكل مستمر، كوزارة تقدم سياسات عامة للحد من العنف ضد المرأة سواء في الرعاية أو التنمية أو الحماية الإجتماعية من خلال برنامج "تكافل وكرامة" باستثناء بعض المناطق النائية وبرنامج كرامة للمسنين.

كما أعربت عن اعتزازها بالعمل مع الدكتورة غادة والي والتي وصفتها بكونها من أكثر السيدات إِيمَانًا بدور الفنون في مناهضة هذه القضايا وسبق للوزارة وقدمت العديد من الأفلام التي تحتفي بالمرأة منها مستورة، كرامة، مشيرة لطرح العديد من البرامج التي تقدمها الوزارة وتهتم بالمرأة منها صندوق تأمين الأسرة للمرأة المطلقة والذي يدعم 270 ألف سيدة بقيمة مالية 43 مليون جنيه، بالإضافة إلى 250 ألف جنيه مقدمة من صندوق تحيا مصر، بالإضافة إلى مراكز توجيه المرأة التى تعرضت للعنف والتي حدث بها تطور كبير.

وأوضح النائب علاء عابد أنه تقدم بمشروع قانون للبرلمان نحو تغليظ عقوبة العنف ضد المرأة، من أجل إعادة إنصاف حقوقها كاملة في العمل والميراث وأخرى.

مادة إعلانية

[x]