سفير مسلمي بورما في مصر لـ"بوابة الأهرام": مسلمو الروهينجا يترقبون زيارة الإمام الأكبر لحل مشكلتهم

21-11-2017 | 13:14

أزمة الروهينجا

 

شيماء عبد الهادي

أعرب الدكتور عمر فاروق سفير مسلمي بورما في مصر، عن تفاؤله بزيارة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر رئيس مجلس حكماء المسلمين، إلي مخيمات مسلمي الروهينجا بدولة بنجلاديش.


وقال فاروق في تصريح خاص لـ" بوابة الأهرام :"إن هناك أكثر من 600 ألف من مسلمي إقليم الروهينجا ب ميانمار ، يعيشون ظروف بالغة السوء بمخيمات اللاجئين بدولة بنجلاديش، حيث تنتشر بينهم الأمراض نتيجة نقص وتلوث المياه، والأطعمة، وهؤلاء في يترقبون زيارة الإمام الأكبر، معربا عن ثقته بأن الزيارة خطوة هامة للغاية، في سبيل حل الأزمة الراهنة لما يتمتع به الإمام الأكبر كإمام لجميع المسلمين وسط المجتمع الدولي بشكل عام.

وكان الدكتور عباس شومان وكيل الأزهر، والدكتور علي النعيمي أمين مجلس حكماء المسلمين، قد أعلنوا أمس الأول"الأحد"، عن زيارة مهمة يقوم بها الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر ورئيس مجلس حكماء المسلين، خلال الشهر الجاري، إلي مخيمات مسلمي الروهينجا بدولة بنجلاديش.

يذكر أن مسلمي بورما المقيمين بإقليم الروهينجا المسلمة، والبالغ تعدادها نحو 1.1 مليون مسلم، محرومون من حق الحصول علي الجنسية، بموجب قانون المواطنة ل ميانمار عام 1982، وتصنفهم الحكومة هناك باعتبارهم "بنغاليين"، لكي يطلق عليهم غرباء، وتعتبرهم الحكومة "متطفلين" جاءوا من بنجلاديش.
 

مادة إعلانية

[x]