عبدالعزيز التويجري: مؤتمر الإيسيسكو يأتي تأصيلًا لمفهوم التنمية الثقافية ولحماية التراث الثقافي الإسلامي

19-11-2017 | 21:47

عبدالعزيز التويجري

 

مصطفى طاهر

أعلنت المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (اﻹيسيسكو)، مقرها الرباط، عن انعقاد أعمال المؤتمر الإسلامى الـ10 ل وزراء الثقافة بالدول الإسلامية، بعد غدٍ، الثلاثاء، تحت شعار (نحو تنمية ثقافية مستدامة لمدن المستقبل في العالم اﻹسلامي) بالخرطوم، بالتعاون مع وزارة الثقافة السودانية، وبالتنسيق مع الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي.

ويناقش المؤتمر وفقا لبيان للمنظمة في هذه الدورة وثيقة المبادئ التوجيهية بشأن الثقافة والمدينة، والدراسة التوجيهية حول المؤشرات الثقافية للتنمية، ومشروع الإعلان الإسلامي حول حماية التراث الثقافي في العالم الإسلامي، والصيغة المعدلة للإستراتيجية الثقافية للعالم الإسلامي.

ويتضمن جدول أعمال المؤتمر مناقشة تقرير المدير العام حول تنفيذ الإستراتيجية الثقافية للعالم الإسلامي، والتقرير الختامي للاجتماع الـ15 للمجلس الاستشاري المكلف بمتابعة تنفيذ الإستراتيجية الثقافية للعالم الإسلامي.

كما من المقرر، أن يتم خلال المؤتمر عرض التقارير الوطنية للدول الأعضاء عن جهودها في إطار تنفيذ الإستراتيجية الثقافية للعالم الإسلامي، فضلًا عن انتخاب أعضاء المجلس الاستشاري المكلف بتنفيذ هذه الإستراتيجية، وأعضاء لجنة التراث في العالم الإسلامي، وتعيين مكان انعقاد الدورة الـ10 للمؤتمر وزمانها.

وقال المدير العام للإيسيسكو الدكتور عبدالعزيز التويجري: "إن شعار المؤتمر يأتي تأصيلًا لمفهوم التنمية الثقافية، وتعزيزًا لتنمية المدينة، وتأكيدًا على المفاهيم العميقة للتنمية الشاملة المستدامة القائمة على أسس ثقافية صحيحة، والمعنى المراد من مدن المستقبل، وهو الذي يجمع بين هذه المواصفات جميعًا، بحيث تكون مدنًا متطورة تنمويًا، ومزدهرة ثقافيا، ونظيفة بيئيا، وجاذبة وليست طاردة، أي بعبارة جامعة تكون مدنا صديقة للبيئة تتمثل فيها التنمية الثقافية في أجمل مظاهرها".

وحول المراجعة المقرر إدخالها على الإستراتيجية الثقافية للعالم الإسلامي، والتي وضعتها الإيسيسكو، واعتمدها مؤتمر القمة الإسلامي السادس، المنعقد في داكار عام 1991، وتم تعيينها في المؤتمر الإسلامي الرابع ل وزراء الثقافة المنعقد في الجزائر عام 2004، قال التويجري "مسايرة للمتغيرات والمستجدات والظواهر التي برزت خلال العقد الماضي، وتجديدًا لوسائل العمل الثقافي وتقنياته، واستشرافًـا للمستقبل الثقافي للعالم الإسلامي، وضعت الإيسيسكو صيغـة متطورة لهذه الإستراتيجية، بحيث تم تجديدها، وتطوير مضامينها".

وسيعرض مشروع الصيغة المعدلة للإستراتيجية الثقافية للعالم الإسلامي في مؤتمر الخرطوم لاعتمادها، وسينتقل المشاركون للمؤتمر إلى مدينة سنار لحضور الفعاليات الرسمية، للاحتفاء بمدينة سنار عاصمة الثقافة الإسلامية لعام 2017، عن المنطقة العربية، حيث سيتم افتتاح المركز الثقافي والإعلامي، ومتحف سنار، والقرية السياحية والتراثية في المدينة.


.

اقرأ ايضا:

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]