قنصل فرنسا بالإسكندرية: مدينة رشيد رمز للعلاقات التاريخية المصرية الفرنسية

19-11-2017 | 18:43

نبيل حجلاوي

 

مصطفى طاهر

أكد قنصل عام فرنسا بالإسكندرية، نبيل حجلاوي، أن مدينة رشيد مدينة أثرية مهمة، وهي رمز للعلاقة التاريخية بين فرنسا و مصر ، مشيرا إلى أن الجنود الفرنسيين، اكتشفوا بها حجر رشيد، وتمكن شامبليون من فك رموزه.

وقال حجلاوي في تصريح اليوم، الأحد، خلال مشاركته في احتفالية "رشيد محل ذاكرة: شاهدا على العلاقات ال مصر ية الفرنسية" بمحافظة البحيرة: إن الهدف من الاحتفالية هو التذكير بالتاريخ المشترك بين الجانبين، والتأكيد على أن مدينة رشيد رمز للمعالم التاريخية، وقاطبة للسائح الأجنبي، مؤكدا، عمق العلاقات الفرنسية ال مصر ية في شتى المجالات، فضلا عن أن مصر لها مكانة خاصة لدى الفرنسيين.

وأوضح، أنه تم بحث أوجه التعاون مع محافظ البحيرة المهندسة نادية عبده، في جميع الموضوعات التي تهم الجانبين، ومنها المجالات الثقافية، من خلال التعاون بين جامعة دمنهور والجامعات الفرنسية، ودعم اللغة الفرنسية، وجذب المستثمرين الفرنسيين للاستثمار بالمحافظة.

وشهدت فعاليات الاحتفالية التي نظمتها محافظة البحيرة اليوم، تحت عنوان "رشيد مدينة التاريخ شاهدة على العلاقات ال مصر ية الفرنسية"، كل من"هرفيه شامبليون" حفيد العالم الفرنسي شامبليون – الذي فك رموز حجر رشيد عام 1822 – والمهندسة نادية عبده، محافظ البحيرة، والدكتور عبيد صالح، رئيس جامعة دمنهور.

اقرأ ايضا:

مادة إعلانية

[x]