وزارة الآثار تخطط لتطوير مدينة رشيد وتحويلها لمتحف مفتوح للفن الإسلامي

19-11-2017 | 16:03

تطوير مدينة رشيد وتحويلها لمتحف مفتوح للفن الإسلامي

 

أ ش أ

أكد الدكتور محمد عبد اللطيف مساعد وزير الآثار ورئيس قطاع الآثار الإسلامية والقبطية أن وزارة الآثار وضعت خطة لتطوير مدينة رشيد ، لوضعها على خريطة السياحة العالمية وتحويلها إلى متحف مفتوح للفن الإسلامي ، في ظل ما توليه الحكومة ال مصر ية من اهتمام بالغ بالمدينة باعتبارها ثاني أكبر المدن التاريخية الإسلامية بعد القاهرة.


جاء ذلك خلال الاحتفالية التي نظمتها محافظة البحيرة اليوم بعنوان " رشيد مدينة التاريخ شاهدة على العلاقات ال مصر ية الفرنسية" والتي شهدها "هرفيه شامبليون" حفيد العالم الفرنسي شامبليون – الذي فك رموز حجر رشيد عام 1822 – والمهندسة نادية عبده محافظ البحيرة والدكتور عبيد صالح رئيس جامعة دمنهور .

وحجر رشيد تم اكتشافه في قلعة قايتباى “جوليان” ب رشيد عام 1799، على يد الفرنسي فرنسوا جاك شامبليون، ومن خلاله تم معرفة اللغة ال مصر ية القديمة، الأمر الذي ساهم في كشف أسرار الحضارة ال مصر ية، ويعد حجر رشيد الموجود حاليا في المتحف البريطاني أكثر القطع التي يزورها زوار المتحف وحتى الكارت الذي يحمل صورته هو أكثر ما يباع في المتحف.

اقرأ ايضا:

[x]