منى عمر لـ"بوابة الأهرام": توقيع "وثيقة جنوب السودان" برعاية القاهرة يدعم الاستقرار بالقارة

16-11-2017 | 14:00

السفيرة مني عمر

 

أحمد عبد العظيم عامر

قالت السفيرة منى عمر مساعد وزير الخارجية الأسبق للشئون الإفريقية، إن توقيع اتفاق إعلان القاهرة لتوحيد الحركة الشعبية لتحرير السودان، اليوم الخميس في القاهرة، يؤكد الدور المصري الحيوي في إفريقيا ، مشيرة إلى أن مصر لم تغب عن بعدها الإفريقي على مدى الفترة الماضية.


وأوضحت مني عمر، في تصريحات لـ"بوابة الأهرام" أن الملف السوداني بشقيه الشمالي والجنوبي يمثل عمقًا إستيراتيجيًا للبلاد، منوهة إلى أن توقيع هذا الاتفاق يعطي مصر القدرة على التعامل مع باقي الأزمات في إفريقيا ، ويدعم الاستقرار في مناطق النزاع بالقارة الإفريقية.

ولفتت مساعد وزير الخارجية الأسبق للشئون الإفريقية، إلى أن مصر لم تغب عن القارة الإفريقة ومشاكلها سواء سياسيًا أو اقتصاديًا أو دينيًا، مشددًا على أنها ضد مبدأ "جلد الذات" والادعاء بأن مصر أهملت بعدها الإفريقي في أي وقت.

وأشارت عمر، إلى أن ما ساعد القاهرة في حل أزمة جنوب السودان القوى الناعمة المتمثلة في أي عدد كبير من الأطراف المتنازعة في جنوب السودان لديها علاقات بمصر نظرًا لأن معظمها تربى بالجامعات ومؤسسات الدولة المصرية.

واختتمت عمر تصريحاتها بالتأكد على أن هذا الدور المصري سيساعد ليس في حل أزمة حوض وادى النيل فقط، بل يسساعد أيضا في استغلال مصر لتلك المنطقة الزراعية المهمة في تحقيق الأمن الغذائي لمصر وما يترتب عليه من تطوير اقتصاديات تلك المنطتقة بقدرات مصرية وإفريقية.

[x]