فتة بالكوارع!

16-11-2017 | 00:03

 

في كتاب مدهش بعنوان "النِّيءِ والمطبوخ" عن العلاقة بين نشوء وتطور صنع الطعام و"آداب المائدة" وبين مختلف الثقافات الإنسانية وطريقة أبناء كل ثقافة في صنع طعامهم وتناوله على نوع ومستوى ثقافتهم وتحضرهم..


في هذا الكتاب، قال عالم الأنثروبولوجيا الفرنسي "كلود ليفي شتراوس" عام 1964 "إن تحول البشر من التهام الأطعمة "نيئة" إلى تناولها "مطبوخة" كان علامة من العلامات المهمة على نشأة "الثقافة" و"التحضر".

وحين علم المتقدمون حضاريًا أنه كلما كان الطعام "المطبوخ أو النِّيءِ" بسيطًا في تركيبه، كان أسهل في تمثيله وأكثر فائدة، وبالتالي أصبح تناول الطعام "البسيط" التركيب والأقرب إلى مواصفات الطبيعة علامة من علامات الرقي الثقافي و"التحضر"..

فإذا فقدت صلتك بجزء كبير من وجباتك التقليدية، وطعامك الذي اعتدت عليه في بلدك، فاعلم أنك فقدت جزءًا كبيرًا من موروثك الغذائي..

الأمر ليس هينًا ولا يدعو للسخرية والرد بأن "معدتنا تعبت من الفول والطعمية"، فكون أن شعبًا تجاوز تعداده حاجز المائة مليون يظل طبق الفول والطعمية رئيسيًا على مائدته ونتوارثه جيلًا بعد جيل، مهما تعددت أصناف موائد علية القوم، فهذا في حد ذاته يعني موروثًا حضاريًا يشكل ركنًا أساسيًا ورمزًا في ثقافة هذا البلد الغذائية..

مثلما هو الحال حين تكون طبخة "الفتة بالكوارع" مثلا رمزًا لثقافة معينة، وطبخة "الكبسة" رمزًا لثقافة أخرى، و"الأرز المسلوق مع مكعبات اللحم الصغيرة" رمزًا لثقافة ثالثة، بينما تكون "البيتزا أو الهمبروجر" رمزًا لثقافات مختلفة..

والمشكلة الكبيرة حين تتباهى بغزو مائدتك وصفات غذائية من ثقافات أخرى، فأنت بذلك فقدت التواصل مع ماضيك الغذائي، والأخطر من ذلك أن يتحول الغزو الغذائي من ثقافات أخرى إلى أداة سياسية لربط شعوب أخرى بثقافة غذاء الآخر، كإحدى وسائل ربط ثقافات وشعوب بثقافات أخرى، مثلما كان فرض اللغة الفرنسية هدفًا لفرنسا الاستعمارية، فالغزو لم يعد عسكريًا أو فكريًا، بل بات غذائيا أيضًا، وأبسط الأمثلة على ذلك أن "سلاح الهمبورجر ومطاعم الوجبات السريعة" أحد أهم وسائل ربط الشعوب بالثقافة الأمريكية!!

ولم تقف ثقافات عديدة مكتوفة الأيدي أمام هذا الغزو الغذائي، ففي مواجهة انتشار مطاعم الوجبات السريعة في العالم، بدأ يظهر في بعض الدول اتجاه معارض لها ولما تقدمه من وجبات جاهزة؛ أصبحت في كثير من الأحوال سببًا للإصابة بأمراض الشرايين والسكر والسمنة المفرطة..

وكانت بريطانيا هي أول دولة تعلن معارضتها للوجبات السريعة في هجمة غذائية مرتدة، حيث تكونت فيها جمعية تدعو إلى الأكل البطيء، وانتقلت الفكرة كإحدى صور معارضة الوجبات السريعة إلى إيطاليا، حيث تأسست فيها منظمة تدعو أيضًا إلى الطعام البطيء، وتضم هذه المنظمة، والتي اعتبرها خبراء التغذية بمثابة "حركة سلام أخضر للتغذية" أكثر من 50 ألف عضو في إيطاليا وحوالي مائة ألف آخرين ينتشرون في أكثر من 80 دولة للدعوة إلى الطعام البطيء.

ومع معارضة جمعية الطعام البطيء لزيادة الإقبال على تناول الوجبات السريعة، أو بالأحرى "الغزو الغذائي الأمريكي" فإنها تدعو للعودة لإعداد وتجهيز الطعام بطريقة كاملة في المنزل، كما كان يتم في الماضي، وتعارض إحضار وجبات سريعة إلى المنزل ولا توافق على شراء الأغذية شبه الجاهزة.

وتؤكد جمعية الطعام البطيء ضرورة تناول الوجبات المنزلية بطريقة بطيئة تسمح بتمام تمتع كل فرد من أفراد الأسرة بطعم ورائحة وقوام كل جزء يتناوله منها، وللمساعدة على تحقيق ذلك تنصح بعدم مشاهدة التليفزيون أو تصفح المحمول خلال تناول الوجبة لتركيز حاسة النظر على الطعام لينعم المستهلك بالمزيد من متعة الأكل البطيء.

ومن الأهداف الأخرى لهذه المنظمة إنقاذ ما أطلقت عليه وجبات الطعام البطيء النادرة من الضياع، بسبب زحف الوجبات السريعة الجاهزة، ويقصد بها الوجبات الغذائية النادرة والتي توصف أحيانًا بأنها تمثل أصل الأغذية الحقيقية للإنسان، تلك الوجبات التقليدية المتوارثة ويتم تحضيرها وطبخها وتناولها ببطء ويخشى عليها من الإهمال والاختفاء.

لكن من المثير للانتباه أنه في مواجهة ما تدعو إليه جمعية الطعام البطيء تعمدت المطاعم الأمريكية زيادة كمية التوابل المضافة لوجباتها الجاهزة، ليس فقط بهدف زيادة الشهية لتناولها، ولكن أيضا كمحاولة لاكتساب المستهلك صفة التعود على تناول الوجبات السريعة.

من المهم جدًا تأكيد، أنه إذا كانت صفات وملامح البشر الشكلية واللونية تختلف من قارة إلى أخرى فمن المؤكد أنها "هبة من الخالق" للتكيف مع تقلبات طقس وأجواء كل قارة، فمن الأحرى التسليم بأن الأطعمة التي تميز ثقافة كل بلد وحضارته وتوارثها أبناؤه منذ مئات السنين، فمن يدري، ربما كانت هذه "منحة ربانية" أيضا لحماية صحة الناس في كل منطقة.. وإلا فبماذا يفسر العلماء سر إصابة الناس في ثقافات ودول مختلفة بأمراض لم تكن منتشرة بينهم؛ بسبب تغير نوعية الغذاء والتخلي عن الموروث الثقافي الغذائي لصالح مطاعم الوجبات السريعة الأمريكية؟!!

مقالات اخري للكاتب

العالم قبل وبعد 30 عاما!

في مطلع ثمانينيات القرن الماضي كانت هناك شركة عربية ملء السمع والبصر في مجال الكمبيوتر، هي "صخر"، فأين هي الآن؟ رغم أنها كانت صاحبة الفضل في إدخال الكمبيوتر للمنازل العربية، ووصفت بأنها "مايكروسوفت العرب"، لكن لم يشفع لها التواجد على الساحة لأكثر من 20 عاما على البقاء لأنها لم تتطور، فاختفت.

حياة تبحث عن حياة!

قد يستغرب الكثيرون، لماذا هذا التزاحم لإطلاق رحلات نحو المريخ في خلال شهر واحد؟، أما كان من الأولى استكشاف المجهول في مناطق كثيرة من الكرة الأرضية؟، أليس من الأولى توجيه مثل هذه المليارات لتحسين حياة البشر على الأرض؟

حياتنا النفسية في عالم الحيوان!

حين نسمع ونرى أبناء يفرون هاربين من أمهم ويدعونها تصارع الموت وحيدة مع كورونا.. وحين نجد شخصا منزوع الرجولة يستأجر بلطجيا ليشوه سمعة زوجته "الشريفة" حتى

2020 في توقعات الخيال العلمي!

مخطئ من ظن يومًا أن عام 2020 قد يتوارى في ذاكرة من عايشوه، فما ورثه من "كوفيد"، رغم انتسابه للعام 2019، لكن ما خلفته هذه الجائحة من المؤكد أنها لن تغادر ذاكرة البشر أو تتوارى خلف مزيد من الذكريات، ولو بعد حين.

ولكم في الكتابة .. علاج!

هل تخيلت يومًا أن ينصحك طبيبك بالكتابة؛ سواء على الورق أو على حسابك الإلكتروني، للبوح لنفسك أو للآخرين بما يعكر عليك صفو حياتك، أو ما يثير قلقك ويؤرقك ويزيد معاناتك مع مرض ما؟

عندما يصمت الربيع!

ترى كيف يكون الربيع صامتا؟.. وإذا كتبت الأقدار الصمت على الربيع، فأين تذهب شقشقة العصافير.. وهديل الحمام وسجع اليمام.. وانتفاضة الشجر بالأزهار والبراعم

لا تقتلوا الخفافيش

على خلفية تحميلها مسئولية تفشي وباء فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19"؛ تتعالى الأصوات في الصين حاليًا لقتل الخفافيش، والتقطت البيرو طرف الخيط، وبدأت بالفعل حملة منظمة لقتلها، ويبدو أن العدوى قد وصلت إلى أمريكا أيضًا.

توابع كورونا النفسية!

بعدما صارت حميمية اللقاءات بين الناس في الشوارع وطقوسها من سلام وعناق شيئا من الماضي، وضاقت على الناس الأرض بما رحبت وضاقت عليهم أنفسهم بسبب الحصار الذي فرضه عليهم فيروس كورونا..

سينما الفيروسات والأوبئة!

إن من يمتلك التكنولوجيا يحكم العالم، فالإمبراطورية البريطانية التي لم تغب عنها الشمس كانت بفضل عصر الاستكشاف الأوروبي الذي بدأ مع الاكتشافات البحرية العالمية، وأمريكا بسطت سيطرتها على العالم مع تفجير أول قنبلة نووية عام 1945..

تكنولوجيا زمن الكورونا

يبدو أن التكنولوجيا التى طالما واجهت اتهامات بالمسئولية عن التباعد الاجتماعي، وجدت في كورونا فرصة لتبييض وجهها، بعدما دخلت على الخط بقوة لمحاربة عدو لم يكن في الحسبان، وباتت وسيلة الناس الأكثر أمنًا وآمانًا في استعادة التواصل الاجتماعي المفقود في ظل أطول حجر صحي عرفه العالم..

إنسان 8 جيجا؟!

ربما يكون "اللمبى 8 جيجا" الفيلم المصرى الوحيد الذى يمكن اعتباره ـ إلى حد ما ـ من أفلام الخيال العلمى، حقيقة فى خلال 5 سنوات من الآن!!

عودة مشروطة للحياة!

ما أشبه الليلة بالبارحة فى التصدى لوباء كورونا مقارنة بما فعله العالم قبل مائة عام فى تصديه لجائحة إنفلونزا 1918..

[x]