على هامش مهرجان الموسيقى العربية.. أمسية لطلال مداح الثلاثاء المقبل

12-11-2017 | 15:14

طلال مداح

 

سارة نعمة الله

تقام في السادسة من مساء الثلاثاء المقبل، أمسية خاصة عن الفنان الراحل طلال مداح ضمن فعاليات مهرجان الموسيقى العربية في دورته الـ٢٦، يستعرض من خلالها مسيرته الفنية وتأثيرة على الأغنية العربية، وذلك على خشبة المسرح الصغير ب الأوبرا .


طلال مداح الذي تم تكريمه في افتتاح مهرجان الموسيقى العربية هذا العام، لقب بالعديد من الألقاب منها الحنجرة الذهبية، قيثارة الشرق، صوت الأرض، فارس الأغنية السعودية، فيلسوف النغم الأصيل وزرياب الذي أطلقه عليه موسيقار الأجيال محمد عبدالوهاب، وأستاذ الجميع الذى أطلقه عليه الفنان محمد عبده ، وكان له تأثير كبير على الثقافة العربية في القرن الـ20 وهو رائد الحداثة بالأغنية السعودية.

طلال بن عبد رب الشيخ بن أحمد بن جعفر الجابري ولد في مكة 5 أغسطس 1940 وكان والده عبد رب الشيخ يجيد العزف على آلتي المدروف والسمسمية وبعد التحاقه بإحدى مدارس مدينة الطائف بالمملكة كانت المدرسة تقيم عدة حفلات في مناسبات عديدة وكان معروفًا عنه حلاوة الصوت ونقاوته، الأمر الذي شجع المدرسة على أن تسند إليه القيام بدور مُقرئ بحفلات المدرسة.

وتعد حقبة الستينيات أحد أهم الفترات في حياة طلال مداح حيث غنى خلالها أعمالًا لملحنين كبار أمثال طارق عبدالحكيم ، غازي علي ، فوزي محسون ، عبد الله محمد ، سراج عمر والموسيقار الكبير محمد عبدالوهاب، وفي السبعينيات التي يعتبرها الكثيرون حقبة شهرة طلال مداح الفنية تعاون مع بدر بن عبد المحسن، محمد العبد الله الفيصل، وسراج عمر حيث قام طلال بالتلحين تارة وسراج عمر تارة أخرى أما الغناء فكان مهمة الراحل.

وقد غنى العديد من النصوص التي كتبها الأمير بدر بن عبدالمحسن ، والأمير محمد العبد الله الفيصل وفي بداية الثمانينيات اتجه طلال لطرح الأغاني القصيرة مثل أحبك كثر خطوات الثواني ، زلزيني ، بسكات وغيرها ولكن هذا لم يدم طويلًا حيث إنه ابتعد عن الساحة مؤقتا وانتقل للعيش في لندن وكان يتنقل بينها وبين المغرب لمدة 4 سنوات لكنه عاد إلى المملكة ليشدو وتحديدا عام 1985م إلى المكان الذي شهد بزوغه الفني "مدينة الطائف" في افتتاح البطولة العربية وأطرب الحضور بمواله الرائع "زارنا في الظلام".

وقد أسهم مداح أيضًا في تطوير الأغنية السعودية وكانت أول أغنية عرفت لحنها وغناها طلال مداح هي وردك يازارع الورد ثم لحن وغنى يالي الليالي مشوقة ، مجروح وان، هو حبك، غريبة، مكتوب ومقدر، أسمر من البر وغيرها ، كذلك قام بعمل بعض الأغنيات التي لحنها يشبه الموسيقى الغربية مثل أغنية وعد ، وإلى حد ما ، يا حلوة شيلي اللثام ، كذلك خاض طلال مداح تجربة الأغنية الطويلة فى بعض الأعمال منها يا حبيب العمر ، تعالي ، خلصت القصة .

طلال مداح نجح في الجمع بين حلاوة الصوت وروعة الأداء، وقد وافته المنية في 11 اغسطس 2000 إثر تعرضه لأزمة قلبية وقد شيّعه أكثر من 100 ألف من محبيه ومعجبيه كما حضر مراسم العزاء بمدينة جدة عدد كبير من رجال الدولة والفنانين والإعلاميين.

الأكثر قراءة

[x]