سعيد الكفراوي: نحتاج إلى عمل درامي عن نجيب محفوظ.. والأديب وبخني بسبب أم كلثوم

9-11-2017 | 22:24

الكاتب سعيد الكفراوي

 

منة الله الأبيض

قال الأديب سعيد الكفراوي ، إن كتاب "ليالي نجيب محفوظ في شِبرد"، للكاتب الصحفي إبراهيم عبدالعزيز ، استطاع أن يُسلط الضوء على جانب مهم في شخصية أديب نوبل، إذ كشفت الجلسات عن قدر كبير من علاقة نجيب محفوظ بالأشياء، وفراسته وخبثه أحيانًا في مواجهة ما يجري من الأمور في مصر، وقال "لماذا لا يتحول الجزأين من كتاب ليالي نجيب محفوظ في شبرد إلى عمل درامي بديلًا عن هراء بعض مسلسلات رمضان"، وتساءل "من هذا الفارس الذي يستطيع فعل ذلك"، في إشارة إلى المخرج.

جاء ذلك خلال مناقشة كتاب "ليالي نجيب محفوظ في شِبرد"، الصادر عن مؤسسة بتانة ، اليوم الخميس، بحضور الدكتور عمار علي حسن، والكاتب الصحفي مصطفى عبادة (مدير الندوة)، والشاعر والكاتب شعبان يوسف، والشاعرة ابتسام أبو سعدة، وصديقه فتحي هاشم، وأخرين.

ووصف "الكفراوي" نجيب محفوظ بأنه كاتب أدبي، في إشارة إلى إبداعه الباقي حتى بعد وفاته، كما روى قصة يتجلى فيها عشق نجيب محفوظ للسيدة أم كلثوم، وقال "كنا في إحدى الجلسات ننتقد أم كلثوم في علاقتها بالسلطة، وحياتها وحكايات أخرى، وكان نجيب محفوظ دائمًا يلتزم الصمت، لكن في إحدى المرات عندما وصل إلى ذروة انزعاجه من آرائنا في أم كلثوم، نزعني من ياقة قميصي وقال لي "معدتش تسب أم كلثوم ثاني يا كفراوي"، وكانت هذه آخر مرة يتحدث فيها الكفراوي عن أم كلثوم في وجود أديب نوبل، بحد قوله.

اقرأ ايضا:

مادة إعلانية

[x]