عبدالعزيز: في "ليالي شِبرد" نجيب محفوظ قال "يوسف إدريس لا يستحق نوبل وتكفيه جائزة صدام حسين" | صور

9-11-2017 | 23:12

الكاتب الصحفي إبراهيم عبدالعزيز

 

منة الله الأبيض

قال الكاتب الصحفي إبراهيم عبدالعزيز، مؤلف كتاب "ليالي نجيب محفوظ في شِبرد"، إنه عرف نجيب محفوظ منذ بداية دخوله عالم الصحافة، فكان أول شخصية أدبية يُجري معها حوارًا صحفيًا، فكان لا يتوانَ عن تشجيع الأجيال الجديدة حتى قال له الأديب توفيق الحكيم في إحدى المرات "عزز نفسك شوية يا نجيب"، لكنه كان يرفض اقتناعًا منه بضرورة التواصل مع الأجيال.

وأضاف "عبدالعزيز" خلال مناقشة كتاب "ليالي نجيب محفوظ في شِبرد" الصادر عن مؤسسة بتانة في جزأين، بحضور الدكتور عمار علي حسن، ومدير الندوة مصطفى عبادة،  أضاف أن جلسات نجيب محفوظ في شبرد، تمثل كنزًا كبيرًا لم ينتبه إليه أحد، إذ أنها تعد شهادة على تاريخ مصر وفكر أديب كبير ورؤيته لأحداث وتحولات كبرى في مصر.

وأوضح أن نجيب محفوظ كان صريحًا جدًا في هذه الجلسات، ويتحدث بحرية تامة، رغم علمه بوجود من يسجل جلساته، حتى إن نجيب محفوظ تصور في البداية أن إبراهيم عبدالعزيز أحد هؤلاء، لصمته ولكثرة تدوين كل ما يحدث في الجلسات.

وروى "إبراهيم" أبرز موقفين في الليالي كان فيهم نجيب محفوظ جريئًا، حينما قال إن يوسف إدريس لا يستحق جائزة نوبل، ويكفيه حصوله على جائزة صدام حسين، وموقف آخر حين سأله أحدهم عن إذا توافرت الفرصة وعُرض عليه رئاسة الجمهورية، فقال "سأوافق طبعًا".

وختم "عبدالعزيز" حديثه وقال "التزمت الأمانة والصدق في كتابة الليالي، لتكون شهادة لكل الأجيال".

حضر الندوة، الكاتب سعيد الكفراوي، والكاتب والشاعر شعبان يوسف، وصديقه فتحي هاشم الذي انقذ حياته بعد الطعنة التي تلقفها بالخنجر على أيدي بعض المتطرفين.