أمل فرح: مسئولية الفوز بجائزة "عربي 21" تقوّي إرادة الإتقان

7-11-2017 | 12:56

أمل فرح

 

مصطفى طاهر

قالت الكاتبة المصرية أمل فرح ، الفائزة بجائزة مؤسسة الفكر العربي عن كتابها " مذكرات فتاة " في تصريح لـ"بوابة الأهرام": "فوزي بتلك الجائزة له مذاق خاص جدًّا عندي، فهذه الجائزة هي أول جائزة لكتاب وليس لنص نحصل عليها في دار شجرة، كما أنها أول جائزة لزوجي الفنان مجدي الكفراوي ، في مجال رسوم الأطفال أو لليافعين، وأول جائزة تجمعنا معا".


كانت مؤسّسة الفكر العربي، قد أعلنت منذ ساعات أسماء الفائزين بـ"جائزة كتابي" 2017 لأدب الطفل العربي في دورتها الرابعة، وذلك في إطار مشروعها للإسهام في تطوير تعلّم اللغة العربية وتعليمها "عربي21".

ودخل كتاب فرح "مذكّرات فتاة"، من رسوم زوجها الفنان مجدي الكفراوي ، والصادر عن (دار شجرة)، ضمن الكتب الفائزة للعام 2017 عن فئة الكتاب العلمي/ الواقعي، ومعه في لائحة الفائزين كل من الكتب التالية، "صديقي" للكاتبة سمر محفوظ برّاج، رسومات منى يقظان، (دار الساقي)، "بابا شو يعني فقير" للكاتبين خليل وكنده حرب، رسومات كنده حرب، (دار الحدائق).

وأضافت أمل فرح : "الحقيقة أن ما يميز جائزة كتابي ( عربي 21 ) الصادرة من مؤسسة الفكر العربي ، أن لجنة التحكيم يشارك فيها أطفال من مدارس الوطن العربي، والمؤسسة معنية جدا بقضايا القرائية، واللغة العربية، والهوية، وهي القضايا التى تأسست دار شجرة بالأساس أيضا من أجلها.
واستطردت فرح : "نحن سعداء جدا بالجائزة، ونشعر أن مسئولية الفوز تزيد من إرادة الإتقان، وهو ما يدفعنا للاستمرار، ونتقدم بجزيل الشكر ل مؤسسة الفكر العربي ، وللجنة التحكيم والأطفال الذين شاركوا بالتقييم، وزوجي الفنان مجدي الكفراوي ، الذي أمد النص بروح فنية مميزة ولمسة راقية".

تميزت الجائزة بمشاركة الأطفال والناشئة من أربع دول عربية، هي السعوديّة وسلطنة عُمان والأردن ولبنان، في تقييم ما كُتب لهم من قصص علمية، سواء واقعية أو خيالية، صدرت في طبعتها الأولى خلال عامي 2015 و2016 وذلك بإشراف لجنة تضمّ عدداً من الخبراء الإقليميّين.

يهدف المشروع إلى تعزيز ثقافة الكِتاب، وترسيخ عادة القراءة والمطالعة باللغة العربية لدى الأطفال، وتنمية موقف إيجابي لديهم من لغتهم الأمّ، فضلاً عن تحفيز الكُتّاب والرسّامين والناشرين على إنتاج كتب ذات جودة عالية على مستوى النصّ والرسم والإخراج.

يذكر أن مؤسّسة الفكر العربيّ هي مؤسّسة دوليّة مستقلّة غير ربحيّة، ليس لها ارتباط بالأنظمة، أو بالتوجّهات الحزبيّة أو الطائفيّة، وهي مبادرة تضامنيّة بين الفكر والمال لتنمية الاعتزاز بثوابت الأمّة ومبادئها وقيمها وأخلاقها بنهج الحريّة المسئولة، وهي مؤسسة تُعنى بمختلف مجالات المعرفة وتسعى لتوحيد الجهود الفكريّة والثقافيّة، وتضامن الأمّة والنهوض بها والحفاظ على هويّتها.

اقرأ ايضا:

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]