في عيد ميلاده الـ58.. محسن محيي الدين علامة مميزة بتاريخ السينما المصرية

1-11-2017 | 18:21

محسن محي الدين

 

سارة إمبابي

يحتفل الفنان محسن محيي الدين اليوم 1 نوفمبر بعيد ميلاده الـ58، شهدت مسيرة من العطاء للسينما التي منحها أسلوبًا جديدًا جعله علامة مميز في تاريخها.

ولد محيى الدين في القاهرة 1 نوفمبر 1959 ، وتخرج في معهد السينما قسم إخراج حيث بدأ مشواره الفني في الإذاعة المصرية عام 1969 وقدم أول عمل تليفزيوني وهو مسلسل "القاتل" عام 1970، ثم المسلسل الإذاعي "دندش" عام 1971.

وقد أبدع محى الدين وتميز فى العديد من أعماله خلال مشواره الفنى منها : "مسرحية سك على بناتك " ، وفيلم " أفواه وأرانب " ، وفيلم "عالم عيال عيال" ، و "اللعب مع الشياطين" و "اليوم السادس 1986" للمخرج يوسف شاهين ومن بطولة "داليدا".

الجدير بالذكر أنه خاض تجربة الإخراج فى فيلمه "شباب على كف عفريت 1990" مع زوجته الفنانة نسرين.

واعتزل محسن محى الدين الحياة الفنية هو وزوجته نسرين بعد فيلم اللعب مع الشياطين عام 1991 ، ثم عاد مرة أخرى إلى المجال الفني من خلال فيلم "الخطاب الأخير" عام 2013 ، بعد أن دام اعتزاله قرابة 23 عامًا .

ومن أشهر أعماله التليفزيونية مسلسلات "المرافعة ، فرق توقيت ، و زواج بالإكراه " .

[x]