استئناف مشروع ترميم قصر الشناوي الأثري بالمنصورة خلال الفترة المقبلة

31-10-2017 | 15:58

قصر الشناوي الأثري بالمنصورة

 

أ ش أ

أكد الدكتور محمد عبد اللطيف، مساعد وزير الآثار ورئيس قطاع الآثار الإسلامية والقبطية، أنه تم حصر جميع العقبات والمعوقات التي تحول دون البدء في أعمال مشروع ترميم قصر الشناوي الأثري، وذلك بالتنسيق مع قطاع المشروعات بالوزارة، كما تم تكليف الشركة المنفذة للمشروع بإنهاء جميع الإجراءات المعطلة لاستئناف العمل مرة أخرى خلال الفترة القليلة المقبلة.


وقال عبد اللطيف، فى تصريح له اليوم، عقب تفقده القصر، بمرافقة الدكتور محمد طمان مدير عام آثار الدقهلية، إن أعمال مشروع ترميم القصر كانت قد توقفت منذ عام 2011 وجاءت تلك الزيارة لتذليل جميع العقبات التي تحول دون استكمال أعمال المشروع، مؤكدًا أن وزارة الآثار تسعى جاهدة إلى إعادة القصر إلى رونقه وبهائه والحفاظ عليه كتحفة معمارية فريدة ليكون مزارًا سياحيًا، والعمل على وضع مدينة المنصورة على خريطة السياحة المصرية.

يذكر أن قصر الشناوي تم إنشاؤه أوائل القرن العشرين، وقد اتخذه محمد بك الشناوي سكنًا له، وهو من أعيان المنصورة وعضو في مجلس النواب أيام حُكم الملك فؤاد، كما أن القصر عرف باسم بيت الأمه آنذاك، لأنه استضاف العديد من زعماء حزب الوفد، وعلى رأسهم الزعيم سعد زغلول والنحاس باشا، وقد تم تسجيل القصر في عِداد الآثار الإسلامية والقبطية عام ١٩٩٩م.

اقرأ ايضا:

[x]