تايلاند تختتم مراسم حرق جثمان ملكها الراحل التي استمرت خمسة أيام

29-10-2017 | 15:14

مراسم حرق جثمان ملك تايلاند الراحل

 

الألمانية

اختتمت تايلاند اليوم الأحد مراسم حرق جثمان ال ملك الراحل، بوميبول أدولياديج التي استمرت خمسة أيام وتم عرضها بشكل تفصيلي، بموكب لرفات ال ملك الراحل.


ونقل ال ملك ماها فاجيرالونجكورن، الابن الوحيد لبوميبول وشقيقته الأميرة سيريندهورن، رفات والدهما الراحل إلى معبدين كبيرين في بانكوك، مما يمثل نهاية ال مراسم التي استغرق الإعداد لها عامًا وكان من المتوقع أن تتكلف 90 مليون دولار.

وكان يقود الموكب على طول الطريق، الذي يمتد لمسافة 2ر2 كيلومتر واحدة من بنات فاجيرالونجكورن وهي الاميرة سيريفانافاري ناريتانا.

وسجد عشرات الآلاف من ال تايلاند يين لل ملك وللأميرة ولرفات ال ملك الراحل، مع مرور الموكب.

وكان الكثيرون قد أقاموا في مخيمات لمدة حوالي أسبوع، وسط درجات حرارة شديدة وأمطار موسمية.

وطبقا للتقاليد ال ملك ية ال تايلاند ية، يتم تخزين رفات ال ملك عادة في معابد بوذية.

يذكر أن ال ملك بوميبول توفي في أكتوبر 2016 عن عمر 88 عامًا بعد أن سجل فترة الحكم ال ملك ية الأطول في العالم ، حيث ظل لسبعة عقود على العرش وسط تعدد الانقلابات العسكرية والصراعات السياسية في تايلاند .

وبقي ال جثمان مسجى لمدة عام في "القصر الكبير" في بانكوك.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]