عاصفة جدل حول وقف "على مسئوليتي".. مكرم وأبو العينين يتحفظان على قرار النقابة.. وموسى: أخطأت وسأعتذر

22-10-2017 | 14:55

الكنيسي - موسي - مكرم

 

فاطمة شعراوي

فجرت واقعة التسريبات التي أذاعها الإعلامي أحمد موسى عبر فضائية "صدى البلد" أمس، حول عملية الواحات، عاصفة من الجدل في الأوساط الإعلامية، ففي الوقت الذي قررت فيه اليوم، نقابة الإعلاميين وقف البرنامج، يعقد حاليًا المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام اجتماعًا لبحث الأمر.


قال مكرم محمد أحمد، رئيس المجلس الأعلى للإعلام لـ"بوابة الأهرام"، إن المجلس لم يتلق أي إخطار بشأن فتح تحقيق حول ما أذاعه الإعلامي أحمد موسى عبر برنامجه، مؤكدًا أنه ليس من حق نقابة الإعلاميين اتخاذ قرار بشأن وقف أي برنامج عبر أية فضائية، وأن المجلس يبحث حاليًا كل التجاوزات التي حدثت في نقل المعلومات الخاطئة بشأن حادث الواحات.

فيما حسم محمد أبو العينين مالك قناة صدى البلد، الجدل حول إمكانية إيقاف البرنامج، قائلًا: "لن أوقف البرنامج وأحمد موسى سيظهر اليوم، على الشاشة في موعده"، واعترف أبو العينين بأن الذي ارتكبه موسى خطأ ولكنه يأتي ضمن أخطاء عشرات المذيعين الآخرين، مشيرًا إلى أن أحمد موسى تحديدًا لا أحد يستطيع التشكيك في مهنيته ووطنيته والتزامه واستعداده للتضحية بروحه من أجل الوطن.

فيما قال الإعلامي أحمد موسى لـ"بوابة الأهرام"، إنه لا يستطيع إنكار أن واقعة عرض الفيديو تعد خطأ، وثقة في الشخص الذي أمدنا بالفيديو، وسأعتذر للمشاهدين، خاصة أن حسن النية هو السبب الرئيسي في عرضه.

كانت نقابة الإعلاميين قد قررت في اجتماعها الطارئ اليوم، وقف البرنامج، وصرح حمدي الكنيسي نقيب الإعلاميين بأن مجلس النقابة وبعد المتابعة لبرنامج "على مسئوليتي " على قناة صدى البلد الفضائية، تبين له أن ما قُدم في البرنامج من محتوى إعلامي يتنافى مع قانون نقابة الإعلاميين، والتي تحظر وبالأخص في مادتها "69" أي تناول إعلامي يؤدي إلى الإخلال بالمصالح العليا للبلاد ومقتضيات الأمن القومي المصري، وأيضًا ميثاق الشرف الإعلامي، مما يمثل مخالفة صارخ وعليه كان لزاماً على النقابة التصدي لهذه المخالفة.

مادة إعلانية