أول الغيث.. قانون المرور الجديد

22-10-2017 | 00:00

 

كما تعودنا أن ننتقد الحكومة عند الوقوف على مشكلة كبيرة يعاني منها المجتمع والمواطنون أو أي ظواهر سلبية أو أي تقصير لها في معالجة أي خلل يتسبب في معاناتنا ومعاناة رجل الشارع والمواطن البسيط .. للحكومة علينا حق الإشادة والتقدير عندما تتخذ خطوة ما لعلاج أي أزمة نعاني منها وعلى رأسها الاختناق المروري وزيادة معدلات الحوادث على الطرق، والوفيات الناتجة عنها؛ لدرجة أن بعض وسائل الإعلام المحلية والأجنبية اعتادت على ترديد مقولات مثل: "أن مصر الأعلى على العالم في معدلات ووفيات حوادث الطرق و نزيف الأسفلت ".


وخيرًا فعلت الحكومة بموافقتها على قانون المرور الجديد ، وإحالته إلى مجلس الدولة لمراجعته قبل إرساله للبرلمان لمناقشته وإقراره.. وهو أمر لو تعلمون عظيم؛ خاصة أن قانون المرور المعمول به حاليًا يعود إلى عام 1973؛ بمعنى أنه صدر منذ نصف قرن تقريبًا (48 سنة)، والعالم أصبح غير العالم، والطرق غير الطرق، وحتى أنواع السيارات تطورت عشرات المرات، بل مئات المرات، وأعداد السكان تضاعفت أيضًا مرات ومرات.

وبرغم التعديلات الكثيرة التي تم إدخالها على القانون القديم، فإنها لم تكن كافية، ولا تصلح ولا تواكب تطورات العصر، وها هو الاختناق المروري في شوارع القاهرة يخنقنا جميعًا، وجعلنا نجلس في السيارات بالساعات، في مشاوير لا تستغرق أكثر من دقائق، وكأن الخرق اتسع على الراتق، ولم يعد يصلح معه أي رتق.

أخيرًا وبعد طول انتظار ومناشدات ومقالات، وافق مجلس الوزراء خلال اجتماعه يوم الأربعاء الماضي 18 أكتوبر 2017 على مشروع قانون المرور الجديد ، وتمت إحالته إلى مجلس الدولة لمراجعته، وكما أوضح وزير النقل الدكتور هشام عرفات أن ما يتردد في بعض وسائل الإعلام بشأن معايير الحوادث في مصر غير دقيق؛ خاصة أن المعايير الدولية تراعي نسب الحوادث بالنسبة ل عدد السكان و شبكات الطرق ، مشيرًا إلى أن هناك 13.5 شهيد لكل 100 ألف مواطن من ضحايا حوادث الطرق ، يعود 96% منها إلى أخطاء بشرية، أو عيوب في السيارات والمركبات.

وعن رأي رجال المرور في القانون الجديد يقول اللواء مجد الدين عبدالرزاق مدير الإدارة العامة للشئون القانونية ب وزارة الداخلية إن القانون الجديد يسعى إلى تحقيق الانضباط والسيولة المرورية وتقليل الحوادث، ومواكبة التعامل التكنولوجي في التعامل مع الحوادث.

والقانون الجديد مقسم إلى 95 مادة، وتم توضيح القانون في فصل تمهيدي، بالإضافة إلى ستة أبواب تتضمن قواعد الطرق والمركبات والسير و الضرائب والرسوم على المركبات ، وتم استحداث نظام حديث، وهو نقاط صلاحية إلكترونية لرخص القيادة تصل إلى 50 نقطة، وهناك شرائح للمخالفات عددها خمس شرائح يتم خصم نقاط عليها من الرخصة حتى يتم إيقاف صلاحيتها تمامًا لمدة 6 أشهر، وأن الشخص الذي سيتم سحب رخصة القيادة منه سيلتحق بدورات تدريبية بمراكز معتمدة ب وزارة الداخلية لإعادة تأهيله مجددًا.

وهذا أمر عظيم جدًا، وبرغم أن هذا النظام المروري متبع من عشرات السنين في أوروبا ودول العالم، وتأخرنا كثيرًا في تطبيقه ولكن أن تأتي متأخرًا خير لك من ألا تأتي أبدًا..
وأول الغيث: قانون المرور الجديد في سبيل التخلص من الاختناق المرور الذي اختنقنا منه وعانينا منه سنوات ومازلنا.

والكرة الآن في ملعب مجلس النواب، والسادة النواب عندما يصلهم قانون المرور الجديد من مجلس الدولة عليهم سرعة إقراره.. حتى يكرمنا الله سبحانه وتعالى ويشفينا من حالة الاختناق المروري ، وينقذ الشوارع من الموت الإكلينيكي؛ خاصة بوسط القاهرة، ويتم إيقاف نزيف الأسفلت الذي تجاوزت أعداد ضحاياه عشرات الآلاف، وهو ما يتجاوز أعداد شهداء الحروب التي خضناها، ومنها وأشرسها معركتنا الحالية ضد الإرهاب الأسود.

وإن شاء الله مصر ستنتصر على الإرهاب، وعلى فوضى المرور و الاختناق المروري و حوادث الطرق و نزيف الأسفلت .. والأهم من إصدار قانون المرور الجديد هو تفعيله وتطبيقه بحذافيره على الجميع.. والله المستعان..

مقالات اخري للكاتب

يحدث في أمريكا .. "لا أستطيع التنفس"

على الرغم من أن الدستور الأمريكي يمنع التفرقة بين الناس على أساس اللون أو الجنس أو الدين أو غير ذلك، فإن العنصرية مغروسة في قلب معظم الأمريكيين، وما تسبب

"ترامب" و"وانج يي" و"البيريسترويكا"

في مطلع التسيعينيات من القرن الماضي وقعت واقعة البيريسترويكا على العالم كالصاعقة، ولم يكن يتوقعها أحد!!

"ترامب" و"أوباما" .. وشهِد شاهدٌ من أهلهِ

اعتدنا في الفترة الأخيرة من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تمجيده وتفيخمه لنفسه ومدح ذاته المُتضخمة طوال الوقت بمناسبة ومن غير مناسبة، وخاصة في المؤتمرات الصحفية اليومية الخاصة بخلية أزمة مواجهة تفشي وباء الكورونا.

الجنرال "كوفيد ـ 19" و"السيدة ذات المِصباح"

يعيش العالم أجمع أجواء حرب بكل ما تحمل الكلمة من معنى.. هي حرب مواجهة ومكافحة فيروس كورونا أو ضد حرب شرسة يقودها جنرال شرس هرب من أمامه العالم أجمع، وأصبحت عواصم العالم خاوية على عروشها بسببه.. الجنرال أركان حرب "كوفيد ـ 19" ولكل حرب أبطالها وشهداؤها.

رواية "أمريكا أولا" و"الشرير العظيم"

أفردت مجلة التايمز الأمريكية في عددها الصادر اليوم (الأحد) على صفحاتها ملفًا عن الحرب الباردة القاسية التي تحشد لها كل من الولايات المتحدة الأمريكية والصين

هل يٌعيد "ترامب" للأرمن حقهم الضائع؟!

24 أبريل الحالي حلت الذكرى الـ 105 لـــ"مذابح الأرمن" وهي الإبادة الجماعية للأرمن على أيدي الأتراك تلك الجريمة الباقية دون عقاب؛ برغم مرور 105 أعوام على

الأكثر قراءة

[x]