بعد عملية الواحات.. خبراء أمنيون: رجال الشرطة اختاروا دحر الإرهاب

20-10-2017 | 22:06

اللواء فاروق المقرحي - اللواء فؤاد علام

 

مصطفى زكي

قال الخبير الأمني، اللواء فاروق المقرحي ، مساعد وزير الداخلية الأسبق، إن الإرهاب ومن بينه بؤرة الواحات لن يثني الشرطة عن أداء واجبها، لأنها ارتضت واختارت من البداية أن تتصدى للإرهاب بكافة أشكاله سواء بالداخل أو في المناطق الحدودية أو في سيناء أو بالمنطقة العربية.


وأوضح المقرحي أن رجال الجيش والشرطة يعلمون أنهم يخوضون حرب وجود أمام تلك الخلايا الإرهابية التي سيتم بترها تماما من داخل أي نقطة مصرية، مؤكدا أنه رغم تدعيم تلك العناصر الإرهابية وتمويلها من الخارج ماديًا ولوجيستيًا ومخابراتيًا من أجهزة لا ترغب في استقرار الأوضاع داخل البلاد، فإن رجال الجيش والشرطة نجحوا في القضاء على جزء كبير من الإرهاب.

وشدد المقرحي على أن النصر قادم على الإرهاب في الداخل والخارج بعزيمة هؤلاء الرجال من الجيش والشرطة خاصة أن الأمن الوطني لهم بالمرصاد، وعملية الرصد مستمرة ليل نهار وعملية جمع المعلومات التي يقدمها المواطنون الشرفاء مستمرة حول تلك العناصر.

فيما قال اللواء فؤاد علام ، عضو المجلس القومي لمكافحة الإرهاب والتطرف ، إن وزارة الداخلية والقوات المسلحة وجهت مجموعة من الضربات القاتلة لل إرهابيين في سيناء والدلتا والوادي الجديد والمناطق الحدودية، رغم تدعيمهم بشريًا بعناصر إرهابية وإمدادهم بالأسلحة إلا أنها محاولات يائسة بعد نجاح وزارة الداخلية في جعل عملياتهم متباعدة كل شهر أو شهرين إلى أن تتلاشى تمامًا، كما أن أسلوبهم يدل على غير التدريب الكاف.

وأكد علام أن المجلس الأعلى لمكافحة الإرهاب والتطرف سيضع الإستراتيجية الكاملة للقضاء تماما على تلك الظاهرة وسيبدأ في تنفيذها، وسيحدد وقتا لانتهاء الإرهاب، مشيرًا إلى أن المجلس سيفعل نشاطه في أقرب فرصة خاصة أن القضاء على الإرهاب لا يقتصر على الناحية الأمنية والعسكرية فقط، بل يحتاج لتضافر جهود جميع مؤسسات الدولة.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]